التعليم العالي: مؤسساتنا تعاني من الاحتلال وإجراءاته

"التعليم العالي": مؤسساتنا تعاني من الاحتلال وإجراءاته

أكّد وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بصري صالح، اليوم الثلاثاء، أنّ مؤسسات التعليم في فلسطين تعاني من الاحتلال الإسرائيلي والإجراءات التي يحاول فرضها على الأرض.

وقال صالح في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، بمناسبة اليوم الدولي للتعليم، إنّ هذا اليوم يُمثّل اليوم الذي قررت فيه الأمم المتحدة إعلاء شأن التعليم في أنحاء العالم بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تم إطلاقها، هذا هو يوم من أيام الاهتمام البالغ في التعليم للاستثمار في المستقبل هو الشعار الذي تم إطلاقه من أجل الاستثمار في البشر كأهم مكونات عملية التنمية المستدامة في العالم.

وأضاف أنّ كل مكونات النظام التعليمي في بلدنا وفي العالم، جزء لا يتجزأ من المنظومة الدولية ونلتزم في التزامات العالم ونحن جزء من الاتفاقيات الدولية المختلفة وخاصة الاتفاقيات المرتبطة بالتعليم.

وتابع: إن ما يذكر في العالم حول التعليم الفلسطيني، هو ملف ينظر له من جانبين، الجانب الأول هو الجانب المشرق والمضيء والذي يتمثل في إنجازات مهمة تحققت خلال العقود الماضية، مكنت فلسطين من تبوء مكانة متقدمة بين دولة المنطقة والعالم بما يتعلق في المساواة والإنصاف في النظام التعليمي، برغم جميع الظروف التي عانى منها الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى وجود نسبة مرتفعة في مجال الالتحاق بالتعليم على مستوى المنطقة والعالم وخلافه فيما يتعلق بالمؤشرات والمحددات الهامة، ولكن في ذات الوقت ينظر له على أنه تحدٍ يواجه التعليم في مجالات متعددة، ويتمثل هذا التحدي في أمرين وهما مرتبطان، الأمر الأول وهو أن يكون التعليم رافضا لعملية التحرر الوطني والبناء والتطوير وهذا نطرحه على أعلى المستويات".

وشدّد صالح، على أهمية أن يواكب التعليم احتياجات سوق العمل واحتياجات التطوير والتنمية، على أن يكون هناك توجه نحو بعض التخصصات الملاءمة لسوق العمل ذلت العلاقة بتخفيض مستوى البطالة، وفي ذات الوقت أن التوجه نحو التخصصات العالمية.

وتطرق إلى نوعية التعليم المدرسي ومخرجاته، مبيّنًا أنّ كل هذا يضع أمام التعليم أعباء يجب مواجهتها، كما يواجه كل أبناء شعبنا هذا الاحتلال الذي لا يترك المدارس ولا يترك الجامعات ولا المعلمين والقطاع التعليمي في إطار عملية استهدافه.

ولفت إلى وجود العديد من الأنشطة التي تتم في إجراء مختلفة في فلسطين، ولكن نحن في فلسطين نعتبر كل يوم هو يوم للتعليم، والحديث عن مناسبات هذا يتم التعاون فيها بين فلسطين والأمم المتحدة ومؤسساتها المتخصصة مثل اليونيسكو واليونيسيف ومنظمة الأمم المتحدة للإنماء وغيرها من المنظمات.

نبض للأنباء