هيئة الأسرى: توثق شهادات شبان تعرضّوا للضرب أثناء اعتقالهم

هيئة الأسرى: توثق شهادات شبان تعرضّوا للضرب أثناء اعتقالهم

أكّدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي تمعن باستخدام طرق تنكيلية قاسية ومؤلمة بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث يتعرضون أثناء اعتقالهم لشتى أنواع التعذيب البدني، والنفسي، والاعتداء عليهم بالضرب، والشتم بالالفاظ البذيئة.

ونقلت الهيئة في تقرير صدر عنها اليوم الثلاثاء، شهادات أسرى تعرضوا للضرب أثناء اعتقالهم من خلال محامية الهيئة جاكلين الفرارجة من بينهم: الأسير عاصف الدعامسة (30 عامًا) من مخيم الدهيشة في بيت لحم.

وبحسب التقرير، تعرّص الدعامسة، للانتهاك من قبل جنود الاحتلال الاسرائيلي، بعد اقتحام منزله وتفتيشه بشكل عنيف، وتكسير محتوياته، وبعد ذلك تعرض للضرب المبرح على وجهه ما أدى إلى تكسيره، ونقل بعدها إلى مركز توقيف وتحقيق "عصيون"، وهذا الاعتقال الثاني له، وأمضى في الاعتقال الأول مدة (17 شهرًا).

أما الأسير عثمان عرفة (24 عامًا) من مخيم الدهيشة، فاعتقل على حاجز الظاهرية، حيث كان متواجدًا على الحاجز لاستقبال شقيقه الأسير، وأثناء تواجده حضر جنود الاحتلال إلى المكان، وطرحوه على الأرض، وقاموا بالدعس عليه ومن ثم اعتقلوه، وتم نقله إلى مركز توقيف وتحقيق "عصيون".

وتعرض الأسير بلال مسالمة (22 عامًا) من بلدة بيت عوا في الخليل، للضرب المبرح أثناء اعتقاله من بيته، حيث ألقي في الجيب، وقام جنود الاحتلال بضربه بأقدامهم و بأعقاب بنادقهم، ونقل إلى مركز توقيف وتحقيق "عصيون".

يشار إلى أنّ 44 أسيرًا فلسطينيًا يقبعون في مركز توقيف وتحقيق "عصيون" في ظل ظروف معيشية صعبة وقاسية.

نبض للأنباء