ماذا طلبت واشنطن من السلطة و"إسرائيل" بشأن حادثة اغتيال اجيش لاحتلال أبو عاقلة ؟

ماذا طلبت واشنطن من السلطة و"إسرائيل" بشأن حادثة اغتيال الاحتلال أبو عاقلة ؟

كشفت وسائل إعلام عبرية،امس، عن تفاصيل طلب طلبته واشنطن من السلطة الفلسطينية و"إسرائيل" بشأن حادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وقال مراسل موقع "واللا" العبري باراك رافيد: "إنّ مسؤولين كبار في إدارة الرئيس بايدن تحدثوا مع وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ عدة مرات اليوم وطلبوا منه الموافقة على تحقيق مشترك مع "إسرائيل" في حادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة في جنين.

وأضاف رافيد: "أنّ "إسرائيل" أوضحت لإدارة الرئيس بايدن أنها جاهزة لفتح تحقيق مشترك مع الفلسطينيين وحتى مع الولايات المتحدة، في حادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة".
 
من جانبها، نقلت قناة "كان "العبرية عن مسؤول أمني كبير قوله: "هناك تقدم في الاتصالات بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية بشأن نقل الرصاصة التي قتلت فيها أبو عاقلة إلى "إسرائيل" لفحصها .

وذكر المتحدث باسم الجيش العميد ران كوخاف، أنّ عجز الفلسطينيين عن تحديد مصدر إطلاق النار يشير إلى تعقيد القضية، لكنه ادعى أنه إذا تم أخذ الرصاصة للفحص في "إسرائيل"، فسيكون من الممكن تحديد مصدرها".

كما نقلت القناة العبرية، عن مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية مقرب من أبو مازن قوله: "لن نوافق على تشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع "إسرائيل"، فهي التي قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة.
 
وأضاف المسؤول الفلسطيني: "كل شهود العيان يشيرون إلى ذلك، والرواية الإسرائيلية عن مسلحين قتلوها "لا أساس لها من الصحة".

نبض للأنباء