رئيسي

موظفو ديوان الرئاسة يطالبون “عباس” بوقف قرار إحالتهم للتقاعد المبكر

دعا عدد من الموظفين العموميين الذين عملوا في ديوان الرئاسة بقطاع غزة، الرئيس محمود عباس، إلى إنهاء قرار تقاعدهم المبكر.

وقال الموظفون في ييان لهم، إنهم بعثوا رسالة للرئيس لحثه على التراجع عن قرار التقاعد المبكر الذي طالهم، مؤكدين أنه قرار مجحف للموظفين ولأسرهم.

وتابع البيان: “نحيطكم علماً بأننا نحن موظفو ديوان الرئاسة المدنيين، كنا وما زلنا الأوفياء والمخلصين والملتزمين لنهج الرئيس الراحل الرمز ياسر عرفات ولشرعيتكم طوال فترة عملنا، وتحملنا مآسي وأعباء الانقسام المرير في قطاع غزة”.وأضاف: “سنبقى أبناءكم المخلصين دوماً، وسنكون بجانبكم ضد المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية العادلة، وللنيل من شخصكم الكريم، نتيجة مواقفكم العظيمة اتجاه الثوابت الفلسطينية التي أبيتم إلا أن تحافظوا عليها، وعلى رأسها القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين الأبدية”.

ووجهوا رسالة للرئيس، بالقول: “نود إطلاعكم على تداعيات قرار التقاعد المبكر الصادر من طرفكم، فلا يخفى عليكم سوء أوضاعنا الاجتماعية والاقتصادية، بعد أن أصبحت عوائلنا ممتدة وكبيرة العدد، وأصبحت احتياجات أبناؤنا الذين شارفوا على مرحلة المدارس والجامعات والزواج كبيرة جدا، خصوصا أننا نحن المعيلون الوحيدون لهم، فأوضاع غزة وحالة البطالة، جعلت أولادنا من خريجي الجامعات في صفوف البطالة”.

ويعمل موظفو ديوان الرئاسة منذ بدايات السلطة الفلسطينية، حيث جرى تعيينهم بقرار من الرئيس الراحل ياسر عرفات.

يُشار إلى أن الرئيس محمود عباس قرر إحالة جميع موظفي مكتب الرئيس في قطاع غزة للتقاعد المبكر، وذلك في كتاب موجه بتاريخ 6 تشرين الثاني الماضي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق