رئيسي

إضراب عام يشل الحركة التجارية بـ”غزة” احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية

بدأ صباح اليوم أصحاب المحال والمؤسسات الاقتصادية المختلفة صباح اليوم، إضراباً شاملاً في قطاع غزة احتجاجاً على الظروف الاقتصادية الصعبة.

وأغلقت المحال والمؤسسات الاقتصادية ومن ضمنها بنك فلسطين، أبوابها أمام الحركة الاقتصادية والتجارية بعد دعوة مسؤولين في الغرفة التجارية لتنفيذ الإضراب وتنبيه المسؤولين الفلسطينيين للوضع المأساوي الذي وصلت إليه الظروف بغزة.

ويشهد قطاع غزة خلال الأشهر الستة الأخيرة ظروفاً حياتية واقتصادية لم يشهدها منذ سنوات الحصار الممتد على أكثر من 11 عاماً.

وقال رئيس الغرفة التجارية بغزة خالد الحصري، خلال مؤتمر صحفي عقده منذ أيام “إن الإضراب يأتي نتيجة الانهيار الاقتصادي الكارثي الذي يعاني منه القطاع”. محذرا من انفجار الأوضاع نتيجة الانهيار الاقتصادي الحاد الذي أدى لإغلاق العديد من المؤسسات والمحال التجارية أبوابها.

وحمل الحصري مسؤولية هذا الانهيار لكافة المنظمات الدولية، مطالبا الرئيس محمود عباس بإعطاء التعليمات لتطوير خطة إنقاذ اقتصادية وطنية وإنشاء صندوق إقراض إغاثي عاجل لدعم القطاعات الاقتصادية والمشاريع الصغيرة والمنهارة.

ودعا إلى ضرورة العمل على تسريع تفعيل برامج تشغيل البطالة المؤقت لتخفيف حالة الإحباط المتفشية لدى المواطنين. مطالبا بضرورة وقف السياسات الإسرائيلية تجاه التجار ورجال الأعمال والتي حولت قطاع غزة لأكبر سجن في العالم.

كما دعا رئيس الغرفة التجارية، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتدخل العاجل لفتح معبر رفح بصورة دائمة للمساعدة في تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني. مشددًا على ضرورة إلغاء آلية إعمار قطاع غزة ومطالبة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بالتوقف فورا عن إدارة وتعزيز الحصار خصوصا لمخالفتها قوانين الأمم المتحدة وإدخال مواد البناء دون قيود أو شروط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق