أسرى الحرية

تقرير يكشف عن انتهاكات طبية بحق عدد من الأسرى

نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر عنها الأحد، شهادات وروايات حية لأسرى مرضى يقبعون في سجن “إيشل” الإسرائيلي، يوضحون فيها ما يتعرضون له من جرائم طبية ممنهجة أبرزها الإهمال المتعمد لحالاتهم الصحية والامتناع عن تقديم العلاج اللازم لهم، والاستهتار بأوضاعهم الصحية.

ومن بين الحالات المرضية التي وثقها تقرير الهيئة الذي وصل “صفا” نسخة عنه، حالة الأسير يسري المصري من سكان مدينة دير البلح في قطاع غزة، والمحكوم بالسجن 20 عامًا.

ووفق التقرير يمر المصري بوضع صحي حرج، بعد ظهور أورام خبيثة في الكبد، ولديه التهابات حادة في البروستات، ومشاكل في شبكية العين، وتكتفي إدارة السجن بإعطائه المسكنات بدون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية.

في حين يعاني الأسير شاهر عشة من مدينة نابلس والمحكوم بالسجن 19 عامًا ونصف، والقابع في الزنازين الانفرادية لسجن “إيشل” من عدة مشاكل صحية، فلديه كسور في العمود الفقري والحوض، ويعاني من حصى في الكلى، وضعف في النظر، ولا يتلقى العلاج اللازم لحالته المرضية.

وفي ذات السياق، أشار محامي الهيئة معتز شقيرات بعد زيارته لما يسمى “عيادة سجن الرملة”، بأن أوضاع المعتقلين هناك تزداد سوءً يومًا بعد يوم، في ظل انعدام أدنى الشروط الصحيّة اللازمة لحالات تعتبر من أخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال.

كما واشتكى الأسرى أيضًا من الضيق والاكتظاظ الشديد في القسم، مع ازدياد وتيرة الاعتقالات بين صفوف أبناء الشعب الفلسطيني في الفترة الأخيرة، وقدوم العديد من المعتقلين المصابين إلى العيادة، وفق شقيرات.

يذكر أن 16 أسيرًا مريضًا يقبعون حاليًا في “عيادة سجن الرملة”، وبعضهم مضى على وجوده فيها أكثر من عشر سنوات، إضافة إلى ثلاثة أسرى آخرين يساعدون الأسرى المرضى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق