أخبار فلسطين

” حماس ” مفاوضات التسوية مضيعة للوقت

قال فتحي حماد القيادي في حركة حماس ان مفاوضات التسوية مع الاحتلال مضيعة للوقت وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.وأكد في كلمة له خلال إطلاق المؤتمر العلمي الأول “حماس في عامها الثلاثين.. الواقع والمأمول” ان الاحتلال فشل خلال حروبه الثلاث على قطاع غزة في انهاء حكم حماس وانهاء قوة المقاومة المسلحة فيها”.وأضاف:” دخلت حماس انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006 وفازت فيها بأغلبية كبيرة وشكلت الحكومة الفلسطينية العاشرة إلا أنها واجهت ضغوطاً داخلية وخارجية ومنذ ذلك الوقت شن الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة ثلاثة حروب بقصد انهاء حكم حماس وانهاء قوة المقاومة المسلحة في قطاع غزة انتهت هذا الحروب دون أن يحقق الاحتلال أهدافه بل تم ضرب العمق الاسرائيلي بصواريخ ذاتية التصنيع وكبدت العدو خسائر فادحة في الأرواح والمعدات “.ورأى حماد ان الحصار المجرم الظالم على قطاع غزة والذي يدخل عامه الحادي عشر وقد طال كافة مناحي الحياة من إغلاق للمعابرومنع الدواء عن المرضى وقطع الكهرباء وارتفاع نسبة البطالة والفقر عند الناس كان لنزع الحاضنة الشعبية من حول الحركة مضيفا :”ولكن أنَ له ذلك ولعل خروج الجماهير الفلسطينية الحاشدة في ذكرى انطلاق حماس الثلاثين كان أكبر رد على فشل هذا “.وأكد حماد انه بعد مرور ثلاثين عاماً على تأسيس حماس خاضت الحركة خلالها الكثير من التجارب الدعوية والسياسية والجهادية والكفاحية أصبح لها مكانةٌ مهمةٌ على المستوى الإقليمي والدولي تأثر وتتأثر بالأحداث الدولية المحلية والإقليمية والدولية.وأوضح ان ذلك هو الذي دفع لعقد المؤتمر الذي يدرس الحركة ماضياً وحاضراً ومستقبلاً لتقديم رؤية تحليلية نقدية للحركة في جميع المجالات إسهاماً في تطوير وتحسين أداء الحركة وجهودها في تحرير الأرض والإنسان واستخلاصاً للعبرِ واستشرافاً للمستقبل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق