رئيسي

ترامب: يؤيد حل الدولتين وحدود القدس جزء من المفاوضات

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، دعمه لحل الدولتين لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جاء ذلك في رسالة بعث ترامب إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس، بحسب ما جاء على موقع صحيفة (القدس).

وأشارت وكالة الأنباء المغربية أمس السبت، الى أن ترامب قال في رسالته: إنه حريص على التوصل إلى اتفاق دائم للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بناء على حل الدولتين إذا ما التزم به الطرفان.

وأكد ترامب أنه يقدر الأهمية التي تكتسيها مدينة القدس بالنسبة لأتباع الديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية.

وأضاف الرئيس الأميركي: “القدس يجب أن تبقى مكاناً يصلي فيه اليهود بالحائط الغربي، ويسير فيه المسيحيون على محطات الصليب، ومكاناً يصلي فيه المسلمون بالمسجد الأقصى”.

وأشار ترامب الى أن حدود القدس هي جزء من المفاوضات بشأن الوضع النهائي، وأن الولايات المتحدة الأميركية لا تتخذ أي موقف بشأن هذه الحدود.

وقال ترامب رداً على رسالة تلقاها من الملك محمد السادس، بصفته رئيساً للجنة القدس عبر فيها عن انشغاله العميق، وقلقه إزاء اعتراف الإدارة الأميركية بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعزمها نقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية إليها، حسب الوكالة.

وتتزامن رسالة ترامب إلى العاهل المغربي مع بدء نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، جولة شرق أوسطية تقوده إلى مصر والأردن وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق