أخبار فلسطين

فتح: قرار ترامب تحدي للقانون الدولي وعقيدة المسلمين والمسيحيين

نظمت حركة “فتح” في منطقة الشهيد خليل الوزير “أبو جهاد”، اليوم السبت، فعالية بعنوان “القدس قبلة الثائرين” في صالة نادي مخيم البريج، بمناسبة ذكرى انطلاقتها، والتعبير عن رفضها واستنكارها لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن القدس عاصمة إسرائيل.

أوضحت “نجاح عليوة” عضو الهيئة القيادية لحركة “فتح” في المحافظات الجنوبية: إن بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية، ولا نقبل بسيادة غيرها، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مناقض لكل المواقف الأمريكية، تحدى سافر لعقيدة المسلمين والمسيحيين، مؤكداً أن أمريكا اختارت أن تتحدى القانون الدولي، لذلك فهي لم تعد وسيطاً لعملية السلام.

وشددت عليوة، أن حركتها ستذهب إلى كل الخيارات، ولن يتوقفوا عن الكفاح من أجل حماية المقدسات والأراضي الفلسطينية، وأن هناك ثوابت ومقدسات لا يمكن التنازل عليها.

وقالت: أنه منذ انطلاق الحركة أدركت مسيرتها في العمل النضالي الطويل والشاق، وتسعى لتطوير مؤسساتها من خلال أشبالهم وزهراتهم، والعمل على تعزيز القدرات التنظيمية والذاتية.

من جهته، أكد “مصطفى أبو حجير” أمين سر منطقة الشهيد خليل الوزير “أبو جهاد”: أن الهدف من هذه الفعالية هو تسليط الضوء على مدينة القدس ومساجدها، لإيصال رسالة للعالم بأننا لا يمكن أن نتنازل عن القدس عاصمة فلسطين الأبدية، ولا يمكن القبول بأية عاصمة غيرها.

ولفت أبو حجير إلى أن إسرائيل تظن أن الكبار يموتون والصغار ينسون، مؤكداً على أن الصغار لا يمكن أن ينسوا مدينة القدس وأرضهم فلسطين، والاستمرار في الاحتجاجات والفعاليات حتى تحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

وفي ذات السياق، قالت “فتحية عويضة” مفوضة الأشبال والزهرات في منطقة الشهيد خليل الوزير: أن الرسالة الوحيدة لهذه الفعالية هي الرفض والاستنكار، لقرار ترامب معتبرة أن القدس عاصمة إسرائيل، وهدفها هي تعزيز الثقة والثقافة والوعي التنظيمي عند الأشبال والزهرات في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق