أخبار العالم

5 معلومات خطيرة لا تعرفها عن اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات المصري حالياً!!

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى قراراً جمهورياً بتكليف اللواء عباس كامل بتسيير أعمال جهاز المخابرات العامة لحين تعيين رئيس جديد للجهاز.

ويشغل اللواء عباس كامل منصب مدير مكتب السيسي بعد توليه رئاسة الجمهورية، كما كان مدير مكتبه خلال توليه مسؤولية وزارة الدفاع وخلال توليه رئاسة المخابرات الحربية. ويُوصف بألقاب منها “ظل الرئيس” و”كاتم أسرار السيسي”.

كما برز اسم عباس كامل في القضية المعروفة إعلامياً باسم “التخابر مع قطر”، وفي جلسات المحاكمة بصفته رئيس لجنة فحص الأحراز وشاهد في القضية المتهم فيها الرئيس الأسبق محمد مرسي وقيادات إخوانية بتسريب وثائق خاصة بالأمن القومي إلى قطر.

وفيما يلي أبرز المعلومات حول اللواء عباس كامل:

– عباس كامل عُرف خلال السنوات الماضية، وتحديدًا منذ كان “السيسي” وزيرًا للدفاع، باسم “ظل الرئيس” حيث كان مديرًا لمكتب السيسي في المخابرات الحربية، ثم وزارة الدفاع، وأخيرًا رئاسة الجمهورية.

– ظهر عباس كامل خلف الرئيس عبدالفتاح السيسي أثناء حلفه اليمين الدستورية رئيسًا للبلاد، فأول ظهور له كان بصحبة “السيسي” قبل أداء اليمين الدستورية، وجلس بجوار الرئيس المنتخب في طائرته التي أقلته إلى مبنى المحكمة الدستورية بالمعادى، فضلا عن تواجده بمقر المحكمة الدستورية وقصرى الاتحادية والقبة أثناء حفل التنصيب.

– عباس كامل رفيقًا للسيسي في معظم زياراته الخارجية فكان عضوًا في الوفد الذي قدم العزاء في الملك السعودي الراحل عبدالله عبد العزيز آل سعود، كما صاحب الرئيس السيسي في زيارته للأردن، ديسمبر 2014، والكويت، يناير 2015.

– كان له دور في إنقاذ مصر بعد ثورة 30 يونيو، ففي الليلة التي قرر فيها المشير السيسي التراجع عن الترشح لـ”الرئاسة”، كان اللواء عباس حاضرًا، وبعقلية رجل مخابرات عنده قدرة تنظيمية رهيبة عدّد له مجموعة احتمالات إذا لم يترشَّح ما بين عودة “الإخوان”، ونجاح مرشح أمريكا، وغضب شعبي، وثورة ثالثة، ومن هنا اقتنع “السيسي” بالترشح.

– عندما كان الرئيس السيسي وزيرًا للدفاع قيل إنه إخواني، إلا أن عباس كامل وضح حقيقة الأمر فكشف الكاتب الصحفي مصطفى بكري أنه فوجئ باللواء عباس كامل، حين كان ضابطًا بالمخابرات الحربية، يتصل به في اليوم التالي لاتهام الإعلامي توفيق عكاشة للواء عبد الفتاح السيسي، بأنه “إخواني”، وكذّب هذه المعلومة، وقال له: “ما أذيع يستهدف قطع الطريق أمام اللواء السيسي لتولي منصب وزير الدفاع الذي يرشحه له المشير طنطاوي”.

وكتب الإعلامي عماد الدين أديب مقالاً، تحت عنوان: لماذا يأتى اللواء عباس كامل الآن؟

جاء فيه:

منصب مدير مكتب رئيس الجمهورية هو منصب بالغ الأهمية والحساسية لأنه يشمل 3 مهام رئيسية:

1- تلقِّى توجيهات الرئيس للأجهزة والجهاز والأفراد فى الداخل والخارج.

2- تلقِّى وعرض المعلومات والتقارير والبدائل التى تصل من كافة أجهزة الدولة الرسمية والأمنية والشعبية.

3- التنسيق بين كافة الأجهزة والقطاعات والمتابعة الدقيقة لضمان تنفيذ تعليمات وقرارات الرئيس.

كفاءة وانضباطية وتفانى اللواء عباس كامل هى التى أهّلته لأن يكون بجانب اللواء السيسى حينما كان رئيساً للمخابرات الحربية والاستطلاع والمكاتب الخارجية، وحينما كان وزيراً للدفاع.

كان اللواء عباس مع عبدالفتاح السيسى حينما قامت أحداث يناير 2011، وحينما انتقلت مسئوليات الأمن الداخلى إلى جهاز المخابرات الحربية، حينما انتقل الحكم للمجلس الانتقالى، وحينما أصبح الإخوان فى الحكم، وحينما حلف السيسى اليمين لمنصب وزارة الدفاع.

وعاصر عباس كامل اللحظات الصعبة التى حمل فيها السيسى والمجلس الأعلى للقوات المسلحة أرواحهم على أكفّهم يوم 30 يونيو 2013.

ولا يمكن أن نتذكر لقاء رئاسياً داخلياً أو خارجياً إلا واللواء عباس حاضر فيه يسمع ويدون المحاضر ويتابع التوصيات.

ولا يمكن تذكُّر أى اجتماع أمنى أو اقتصادى أو إعلامى أو شعبى أو رحلة داخلية أو خارجية إلا والرجل طرف مشارك فيها فى صمت وبُعد عن الأضواء.

الرجل لا يعمل وحده، بل لديه شبكة علاقات متشعبة وقوية مع قطاعات مختلفة من المجتمع تكفل له الاستعانة بها فى إنجاز تكليفات الرئيس وإنجاز المهام الصعبة الموكلة إليه بكفاءة وأمانة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق