أخبار فلسطين

هآرتس: السلطة الفلسطينية مجبرة على العمل مع إسرائيل

أوضحت صحيفة (هآرتس) العبرية، أنه على الرغم من الخطاب الناري للرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتوصيات المجلس المركزي الأخيرة، خاصة ما يتعلق بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، إلا أن السلطة الفلسطينية مجبرة على العمل مع إسرائيل.

وأكدت الصحيفة، أن كلام السلطة الفلسطينية عن التخلي عن التنسيق الأمني مع إسرائيل لا معنى له، في ظل العلاقات الراسخة بين الجانبين لإدارة الشؤون الحياتية، في العمل والزراعة والاقتصاد والضرائب، وغيرها من المجالات.

وتابعت الصحفية، أن هذا الكلام أكدته حادثة وقعت مع أحد سكان القدس، عندما ذهب لفتح حساب بكني في أحد البنوك الفلسطينية، حيث رفض البنك منحه حساباً بنكياً كونه يحمل الهوية الزرقاء منتهية الصلاحية، وطلب منه تجديد الهوية خضوعاً للإجراءات البروتوكولية التي تمليها التعليمات الإسرائيلية في هذا المجال.

ونوّهت الصحيفة، إلى أن هذا الشخص يسكن في أحد أحياء القدس الواقعة خلف جدار الضم والتوسع، غير أنه لم يجدد بطاقة الهوية الإسرائيلية الخاصة به كونه مستنكفاً عن دفع ضريبة المسقفات المعروفة بـ (الأرنونا) خلال السنوات الأخيرة، والتي تعطيه إثباتاً بأنه يعيش في حدود مدينة القدس.

وأشارت الصحيفة إلى أن البنك الفلسطيني، قال لهذا الشخص: أنه “مع أي ظرف يمكن أن يحدث نحن ملزمون باللوائح التي تفرضها التعليمات الإسرائيلية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق