أسرى الحرية

استشهاد أسير فلسطيني في سجون الاحتلال بسبب الإهمال الطبي

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني: أن المعتقل حسين حسني عطا الله، (57 عاماً)، من نابلس، استشهد اليوم السبت في مستشفى “أساف هروفيه” الإسرائيلي بعد معاناة من مرض السّرطان، وإهمال طبّي تعرّض له في سجون الاحتلال.

ونوّه البيان الصّادر عن هيئة الأسرى ونادي الأسير إلى أن المعتقل عطا الله والمحكوم بالسّجن لـ(32) عاماً قضى منها (21)؛ اكتشف إصابته بالسّرطان منذ نحو أربعة شهور في خمسة أماكن من جسده، وهي: الرئتين، العمود الفقري، الكبد، البنكرياس والرأس.

وأشار البيان إلى أن محامي هيئة الأسرى كان قد تقدّم بأكثر من طلب للإفراج المبكّر عن المعتقل عطا الله؛ إلّا أن محكمة الاحتلال المركزية في الّلد، رفضت الطّلبات المتكرّرة رغم تقرير طاقم طبي من لجنة الصليب الأحمر وطبيب السّجن بخطورة وضعه الصّحي.

وحمّلت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وإدارة مصلحة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الصّحي للمعتقل عطا الله واستشهاده، ورفض الإفراج عنه لتلقّي العلاج في المستشفيات الفلسطينية وقضاء أيامه الأخيرة بين أفراد عائلته رغم قضائه ثلثي مدّة المحكومية.

من جهته، قال نجل الأسير محمد عطالله: أن الصليب الأحمر الدولي أبلغ العائلة رسمياً باستشهاد والده الأسير في مستشفى سجن الرملة بعد نقله إليه من قبل إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، نتيجة تفاقم إصابته بمرض السرطان .

وتابع نجله: أن “والده البالغ من العمر (٥٧ عاماً) محكوم بالسجن 32 عاماً قضى منها 21 عاماً في سجون الاحتلال”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق