رئيسي

قيادي بـ”حماس” يكشف عن مطالب حركته من “فتح” لأكمال المصالحة

نفى القيادي البارز في حركة “حماس” إسماعيل رضوان، وجود أي ترتيبات حالية لعقد لقاءات بين حركتي فتح وحماس.

وأكد رضوان لوسائل الاعلام، على عدم وجود “اتصالات لعقد اجتماع بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية والرئيس محمود عباس، وفق ما جرى التوافق عليه في الأونة الأخيرة بين قيادات الحركتين، أثناء الرعاية المصرية مطلع الشهر الماضي.

وكانت قيادات من فتح وحماس متواجدة في القاهرة في الأول من كانون الأول/ديسمبر، على الترتيب لعقد هذا اللقاء، وكانت هناك آمال فلسطينية معقودة على أن ينتهي اللقاء بالاتفاق على إنهاء كامل لملفات الخلاف التي تعترض المصالحة.

مطالب حمساوية

وشدد رضوان على أهمية عقد اجتماع للإطار القيادي المؤقت “من أجل تصويب مسار المصالحة، ويعيد ترتيب بناء البيت الفلسطيني الداخلي، وخاصة إصلاح منظمة التحرير”.

وأشار، إلى أن هناك حاجة لهذا الاجتماع الذي يضم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والأمناء العامين للفصائل في هذا التوقيت لمواجهة قرارات الرئيس الأمريكي الأخيرة تجاه القدس.

ووجه رضوان انتقادات شديدة لحكومة التوافق، كونها قصرت بالقيام بواجباتها تجاه سكان قطاع غزة، وتشكيل “حكومة وحدة وطنية”

وفي سياق متصل، قالت الصحيفة إن الساسة الفلسطينيين يراقبون عن كثب الأنباء التي ترددت خلال الساعات الماضية، حول إقالة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لرئيس جهاز المخابرات العامة اللواء خالد فوزي، كونه المسؤول الأول عن إدارة الملف الفلسطيني، وبالأخص ملف المصالحة الذي يشهد تعثرا كبيرا في هذه الأوقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق