رئيسي

لقاء عباس وبوتين سيبحث الخروج بمبادرة سلام دولية جديدة

أكد عبد الحفيظ نوفل سفير فلسطين لدى روسيا، أن زيارة الرئيس محمود عباس لروسيا، ستكون بين يومي 12- 14 شباط/ فبراير المقبل، حيث ظهر يوم 12، سيلتقي الرئيس محمود عباس بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في مدينة (سوتشي)، وسيتم بحث القضايا والمستجدات السياسية، وتداعيات قرار ترامب في القدس.

وتابع نوفل: الفكرة من اللقاء، هو مدى الخروج بمبادرة دولية جديدة، تكون موسكو شريك فيها بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي والصين والأمم المتحدة، إضافة للولايات المتحدة، دون أن ننكر أن الأخيرة دول عظمى، فالهدف من المبادرة ليس إقصاء أحد، وإنما الغاية هو وقف الاستفراد الأمريكي بالعملية السياسية بعد أن استلمت الولايات المتحدة، الملف الفلسطيني حوالي 25 عامًا ولم تحقق أي إنجاز يذكر، بل سعت لأن تضع نفسها طرفًا في الأزمة وليست حلًا.

وأوضح السفير الفلسطيني في موسكو، “لكن لا بد من الإشارة إلى أن الروس قدموا مقترحات للقاء أبو مازن ونتنياهو في موسكو، ولكن الأخير كان يتهرب من ذلك”، مشيرًا إلى أن الرئيس عباس يثق كثيراً في الرئيس بوتين، كما أن الروس أعلنوا أنهم جاهزون كي يتدخلوا في الوساطة الفلسطينية- الإسرائيلية.

وأشار نوفل، الى أن الزيارة لها أهمية وطابع خاص، خصوصًا بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، لاسيما وأن الرئيس أبو مازن أعلن أن أمريكا خارج الوساطة بيننا وبين إسرائيل، بل يجب وجود شركاء جدد في عملية السلام ومنهم روسيا إضافة للاتحاد الأوروبي والصين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق