رئيسي

رباح: السلطة تجهز لاعتقال مسؤولين فلسطينيين هاربين عبر (إنتربول)

كشف القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) يحيى رباح، عن أن القيادة الفلسطينية، دخلت في مرحلة التنفيذ الفعلي لملاحقة الأشخاص المتهمين بقضايا فساد، ويتواجدون في الخارج.

وأضاف رباح: ستشهد الأيام القليلة المقبلة، تطوراً كبيراً في مسار القضاء الفلسطيني؛ حيث إن التواصل مع الشرطة الدولية (إنتربول) على قدم وساق، كي تساعد الأخيرة السلطة الفلسطينية لتقديم بعض المتهمين بقضايا الفساد والاختلاس وإهدار المال العام والتربح، كي يحاكموا أمام القضاء الفلسطيني، وتنفيذ أحكام سابقة على من صدر بحقه قرار يستوفي الإجراءات كاملة.

وعن إمكانية أن تطلب السلطة الفلسطينية من (إنتربول) تسليمها القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، أكد رباح أنه إذا طلب من الشرطة الدولية أن تعتقله فسيتم ذلك، لأن القانون الفلسطيني أدانه في عدة قضايا، وعندئذ ما على (إنتربول) سوى اعتقاله، وكل شخص متهم بقضايا وهارب في الخارج، لافتاً إلى أنه لم يصدر من السلطة بعد أي قرار حول تسليم دحلان عبر الشرطة الدولية، لكن لربما تقدم السلطة الفلسطينية كشوفات أسماء أشخاص متهمين عبر دفعات أخرى.

وأختتم، أن فلسطين كعضو في منظمة (إنتربول) يحق لها كغيرها من الدول الأعضاء، أن تستخدم حقها القانوني في استقدام واستدعاء وتسليم أي شخص يعمل ضد القانون الفلسطيني، سواء أكان مواطناً فلسطينياً أو غير ذلك، مشيراً إلى أن السلطة الفلسطينية، حددت أسماء بعض المطلوبين كي يقوم (إنتربول) باعتقالهم وإعادتهم للأراضي الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق