رئيسي

عباس والسيسي يبحثان آخر مستجدات القضية الفلسطينية

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، الرئيس الفلسطيني محمود عباس والوفد المرافق له، بحضور سامح شكري وزير الخارجية.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية السفير بسام راضي، إن الرئيسين عقدا جلسة مباحثات تم خلالها استعراض آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، وذلك في إطار التنسيق والتعاون المستمر بين القيادتين، لبحث التحركات العربية والدولية الساعية للتصدي لقرار الولايات المتحدة باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وأكد الرئيس السيسي موقف مصر الثابت من القضية وسعيها للتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والمطالب بضرورة الحفاظ على الوضعية التاريخية والقانونية لمدينة القدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة.

بدوره، أعرب الرئيس الفلسطيني عن تقديره للجهود التي تقوم بها مصر لدعم الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أن مصر لم تدخر وسعًا من أجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأطلع عباس، الرئيس على آخر التطورات والاتصالات التي يجريها للتصدي للقرار الأمريكي، مثمنًا في هذا الصدد تنظيم الأزهر الشريف للمؤتمر العالمي لنصرة القدس، ومشيرًا إلى دور الأزهر التاريخي في دعم القضية الفلسطينية.

وأشاد الرئيس عباس، بموقف مصر الأخير ومساعيها في إطار الأمم المتحدة للتصدي للقرار الأمريكي، فضلًا عن جهودها لإتمام عملية المصالحة الفلسطينية، مشددًا على أهمية إتمام تلك الخطوة لمواجهة التهديدات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية والقدس.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن الرئيس السيسي أكد ضرورة تكثيف الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية للقضية الفلسطينية، على أساس أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في المنطقة، بما يمكن كافة دولها من العيش في أمن وسلام وتحقيق الازدهار والتنمية التي تتطلع إليها شعوبها.

وفي نهاية اللقاء اتفق الرئيسان على مواصلة التنسيق والتشاور لمتابعة الخطوات القادمة في سبيل دعم المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق