أخبار العالم

فريق بحثي يتوصل لعلاج أخطر أنواع السرطان

توصل فريق بحثي إلى منظومة جديدة لعلاج ما وصف، بأنه من أخطر أنواع السرطان في العالم، فقط عن طريق “ريموت كنترول”.

وأكدت مجلة ديلي ساينس: أن “الفريق البحثي طور منظومة للعلاج عن طريق الموجات فوق الصوتية، للتحكم في العمليات الجينية لكافة الخلايا المناعية، لتوجيهها من أجل التعرف على الخلايا السرطانية والقضاء عليها”.

وأضافت المجلة: أن ذلك سيعفي مرضى السرطان من أي تعاملات جراحية لإزالة الخلايا السرطانية، بل يمكن القضاء عليها بمجرد ضغطة زر جهاز تحكم عن بعد “ريموت كنترول”.

كما تعتمد المنظومة الجديدة على استخدام علوم الميكانيكا الجينية، للتحكم في نشاط الجينات والخلايا عن طريق الموجات فوق الصوتية، وتجهيزها لتنشيط الخلايا المناعية للمساهمة في القضاء على الخلايا السرطانية المنتشرة في أي مكان بالجسم.وتعد تلك التقنية ضمن تقنيات العلاج المناعي المعروفة باسم “CAR-T”، التي تساهم في التعديل الجيني للخلايا المناعية، وجعلها أكثر عدوانية على خلايا السرطان.

وكان في السابق، يتم زرع تلك الخلايا النشطة في الجسم، بصورة ملاصقة لخلايا الورم، لكن وفق المنظومة الجديدة، سيتم التحكم في الخلايا المناعية وجعلها أكثر نشاطاً للقضاء على الخلايا السرطانية.

وأوضح “بيتر ينغسكياو وانغ”، الأستاذ في جامعة كاليفورنيا الأمريكية: أن تلك المنظومة ستكون ثورة في عالم علاجة السرطان، محذراً من أن الأمر لا يزال قيد الدراسة، لأنه يظل خطراً حتى الآن، بسبب مخاوف من امتداد نشاط الخلايا المناعية لمهاجمة الأنسجة غير السرطانية، ما قد يشكل تهديداً على حياة البشر.

وختم وانغ قوله: “لكن حقيقة فكرة التحكم في الخلايا المناعية عن طريق الموجات فوق الصوتية يحمل دقة وكفاءة كبيرة غير مسبوقة في معالجة الأورام السرطانية الخبيثة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق