رئيسيشؤون إسرائيلية

صحيفة تكشف عن مفاوضات هندية إسرائيلية لعبور مسار الطيران فوق أجواء السعودية

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، عن مفاوضات متقدمة تجري بين إسرائيل والهند بخصوص الرحلات الجوية بين البلدين، موضحةً أن المفاوضات تتمحور حول تعديل مسار الطيران والعبور فوق الأجواء السعودية، ما يعني تقصير الرحلة بساعتين وكذلك خفض أسعار تذاكر الطيران.

وأوضحت أن المفاوضات بين إسرائيل والهند تجري حول السماح بالرحلات الجوية المباشرة من مطار بن غوريون في اللد إلى العاصمة الهندية نيودلهي، والتي ستمر عبر الأجواء السعودية.

وأشارت إلى أن الوفد المرافق لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن هذه القضية أثيرت في المحادثات التي جمعت نتنياهو برئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي.

وبحسب التقديرات الأولية فإنه بحال سمحت السعودية للرحلات والطائرات عبور مجالها الجوي والطيران فوق أراضيها من وإلى تل أبيب، سيتم تقصير وقت الرحلة بساعتين، علما أن هذه الموافقة بمثابة خطوة نحو تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية، حسب الصحيفة.

وأدت زيارة نتنياهو للهند إلى توقيع اتفاقيات حول مجموعة متنوعة من الموضوعات والمجالات، بما في ذلك الطاقة والسينما والإلكترونيات والسايبر، إلا أن مجال الطيران قد يحقق ويحدث تغييرات جوهرية، ويبحث الجانبان ما إذا كانت طيران الهند الذي ستبدأ قريبا رحلات مباشرة بين مطار بن غوريون ونيودلهي سوف تطير فوق الأجواء السعودية في طريقها إلى إسرائيل والعودة منها.

المسؤولون بشركة الطيران الهندية يبدون اهتمامهم بأن يتم السماح للطائرات الهندية المتوجهة إلى تل أبيب والمسافرة منها، الطيران مباشرة فوق السعودية لتقصير وقت الرحلة وتوفير تكاليف الوقود. إذا وافق السعوديون على هذه الخطوة، فيمكنهم تقديمها على أنها بادرة حسن نوايا للهند وليس لإسرائيل، مثلما قالت الصحيفة.

وتعتقد الصحيفة، أنه بحال توصل طيران الهند لتفاهمات تسمح له في نهاية المطاف أن يحلق فوق الأجواء السعودية برحلات من وإلى إسرائيل، فإن ذلك سيكون خطوة غير مسبوقة من شأنها أن تشكل نوعا من التطبيع بين إسرائيل والسعودية.

يُشار إلى أن شركة طيران الهند قامت بالفعل برحلات جوية إلى إسرائيل قبل نحو 20 عاما، لكنها توقفت بسبب عدم الجدوى الاقتصادية. الخطة الجديدة للشركة هي تشغيل رحلات بين نيودلهي ومطار بن غوريون بطائرات من طراز بوينغ 787.

وشركة الطيران “العال” فقط هي التي تقوم بتشغيل رحلات جوية بين البلدين، حيث إن رحلات “العال” إلى مومباي حيث يكون مسار الطيران من مطار بن غوريون إلى وادي عربة، ويستمر من خلال البحر الأحمر إلى الجنوب من اليمن ثم يتحول شرقا نحو الهند. وقت الرحلة في هذا الطريق حوالي ثماني ساعات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق