رئيسي

حماس ترد على اتهامات الحكومة وتطالب برفع العقوبات عن غزة

أعلنت حركة حماس رفضها بشأن ما ورد في بيان حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، برئاسة رامي الحمد الله، اليوم الثلاثاء، من مواقف ومصطلحات وصفتها بالـ “توتيرية غير المسئولة”، مؤكدة على أنها لن تفلح في استدراجها إلى مربع المناكفات والتراشق الإعلامي.

وأكدت الحركة، أن مواقف الحكومة تهدف إلى “التضليل وتسميم الأجواء وقلب الحقائق والعودة بملف المصالحة إلى مربع الصفر للتغطية على فشلها في القيام بمهامها وواجباتها تجاه أبناء قطاع غزة”.

وتابعت: إنها تبرير لمزيد من العقوبات الانتقامية ضد أبناء القطاع، ما يؤكد صوابية موقف حماس من ضرورة رحيل هذه الحكومة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تلبي طموحات شعبنا وتواجه متطلبات المرحلة.

بدوره، كان بيان الحكومة استنكر ما سماها “الأكاذيب والافتراءات التي تقوم بها حركة حماس تجاه الحكومة واستخدامها كلمة العقوبات، في إشارة إلى تصويب الأوضاع التي قامت بها الحكومة في قطاع غزة”.

وقالت حماس: أن “المطلوب من الحكومة القيام بواجباتها وتحمل مسئولياتها كاملة تجاه أبناء شعبنا في الضفة وغزة على حد سواء”.

وجددت الحركة مطالبتها الحكومة بإنهاء العقوبات المفروضة على القطاع بدلاً من العبث بمشاعر أبناء شعبنا الفلسطيني، في ظل التحديات الجسام التي باتت تعصف بالقضية الفلسطينية.

وشددت أنها قدمت كل ما يلزم من استحقاقات ومتطلبات المصالحة وتعاطت بإيجابية عالية ومسئولية وطنية من أجل تحقيق هذا الهدف.

وأكدت على أن “حكومة الحمد الله لن تفلح في استدراجنا إلى مربع المناكفات والتراشق الإعلامي، وخاة أن قضيتنا الوطنية برمتها مهددة بالخطر من الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق