أخبار فلسطين

شعث: إغلاق باب الرحمة عدوان سافر وله تبعات خطيرة

قال الدكتور نبيل شعث، مستشار الرئيس محمود عباس، للعلاقات الدولية، رئيس دائرة شؤون المغتربين: إن قرار المحكمة الإسرائيلية، إغلاق مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى، قرار خطير، ينذر بما هو أسوأ خلال المرحلة المقبلة، معتبراً إياه قراراً باطلاً وغير شرعي وعدواناً على الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية، و”انتهاكاً جسيماً لقرارات الشرعية الدولية التي تنص على أن القدس الشرقية أرض محتلة، يجب عدم المساس بها”، مضيفاً أن مدينة القدس والمسجد الأقصى لا يخضعان بأي شكل للقضاء الإسرائيلي.

وحذر شعث من خطورة تبعات القرار، الذي يأتي في اطار حملة اسرائيلية مسعورة تجاه المسجد الاقصى، والمحاولات لفرض التقسيم المكاني والزماني، عبر السماح لليهود المتطرفين ببناء كنيس في رحاب المسجد الأقصى، واداء صلواتهم وطقوسهم الدينية في المسجد الذي كان على مر التاريخ وما زال مسجدا إسلاميا وهو من اقدس المقدسات الإسلامية في العالم.

ولفت إلى ان سلطات الاحتلال تضاعف من اجراءاتها وسياساتها التهويدية في القدس والاقصى لفرض امر واقع جديد تتمكن فيه من استكمال خططها في الانقضاض على المقدسات الاسلامية والمسيحية.

ودعا شعث، العالمين العربي والاسلامي، وكافة الهيئات والمؤسسات المعنية بالحرية والعدالة وحقوق الإنسان للتحرك السريع لانقاذ المسجد الاقصى من الخطر الداهم المحدق به، وتحمل مسؤولياتهم الدينية والإنسانية والتاريخية تجاه اولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، وتقديم الدعم اللازم لاسناد المقدسيين في مواجهات سياسات الاحتلال وتثبيت صمودهم في المدينة المقدسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق