أخبار فلسطين

وفد عربي لمواجهة آثار إعلان ترامب

أكد وزير الخارجية والمغتربين الأردني أيمن الصفدي يوم السبت ،تشكيل وفد عربي للعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة آثار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وأوضح الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في عمّان عقب اجتماع اللجنة السداسية العربية بشأن القدس، أن الدول العربية ستواجه قرار ترامب بحشد دولي للاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية: فلسطين ومصر والسعودية والامارات والمغرب بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأكد أن كافة الدول العربية ترفض قرار ترامب وتعتبره خرقًا للشرعية الدولية ولا أثر له على الواقع.

وأضاف: “القدس قضية لا تتقدم عليها أي قضية أخرى في العالمين العربي والإسلامي وأيضاً المسيحي”.

وبشأن اجتماع اللجنة الوزارية، قال الصفدي إنه كان تنسيقياً بهدف بيان خطورة القرار الأميركي للعالم، متابعاً :”قيّمنا نتائج الاتصالات التي أجراها وزراء الخارجية مع المجتمع الدولي، وسنستمر بهذا النهج ضمن مطالب محددة أبرزها الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”.

وأكد أن الدول العربية لا تعترف بقرار حزب الليكود الإسرائيلي ضم الضفة الغربية المحتلة للكيان الإسرائيلي، منوهاً إلى أنه يشكل خرقًا للاتفاقيات الدولية.

أما الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، فكشف عن اجتماع وزاري عربي موسع سيعقد نهاية الشهر الجاري لمناقشة التصدي لقرار ترامب،و الهدف من الاجتماع :”تقليل أي خسائر للفلسطينيين، أو نجاحات للإسرائيليين”، بالإضافة إلى تقديم الدعم للفلسطينيين.

وأوضح أن وزراء الخارجية العرب توافقوا على الاستمرار في عملية السلام كخيار استراتيجي للعرب، مع التمسك بمرجعياتها.

وبشأن ما تردد عن عقد قمة عربية طارئة لبحث تداعيات قرار ترامب، أكد أبو الغيط أن القمة الدورية مقررة في نهاية مارس المقبل في المملكة العربية السعودية، وأي حديث عن قمة طارئة سيقررها اجتماع وزاري نهاية الشهر الجاري.

ويذكر أن الرئيس الأمريكي أعلن في 6 ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، وهو ما قوبل بمواجهات شعبية مع قوات الاحتلال في الضفة والقدس المحتلتين وقطاع غزة، بالإضافة إلى تظاهرت حاشدة في دول عربية وإسلامية، وبعض المدن العالمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق