أخبار فلسطين

الكشف عن أكبر عملية سرقة للكهرباء في محافظة رام الله

كشفت الدائرة الفنية في شركة كهرباء محافظة القدس، الخميس، عن أكبر عملية سرقة للتيار الكهربائي في تاريخ الشركة.

جاء ذلك، بعد ضبط عدد من المشتركين المقتدرين، والذين يملكون مجموعة من المنشآت الصناعية والفلل السكنية بصفتهم الشخصية، وبصفتهم شركاء في شركة تجارية وصناعية كبرى في محافظة رام الله والبيرة.

وبلغت قيمة التيار الكهربائي المسروق والمستهلك من قبلهم نحو 2 مليون شيكل خلال الفترة الزمنية للسرقة، والتي امتدت لسنوات في بعض هذه الخدمات.

وتابعت الدائرة الفنية، أن الكشف عن هذه القضية، جاء بعد جهود ومتابعات حثيثة، قامت بها طواقم شركة الكهرباء لهذه المنشآت الصناعية والفلل السكنية، حيث إن عمليات السرقة، تمت من خلال التلاعب بعدادات خدمات الكهرباء في تلك المنشآت والفلل السكنية.

وقال المهندس هشام العمري، رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس، ومديرها العام: إن الشركة تتابع بشكل جدي حيثيات وتطورات هذه القضية الخطيرة مع كافة الجهات الرسمية والأمنية والقضائية المختصة، وعلى رأسها رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، ورئيس سلطة الطاقة م. ظافر ملحم، والنائب العام الدكتور أحمد البراك، للكشف عن من تورط في تنفيذ آلية هذه السرقات من الناحية الفنية، لضمان إنزال العقوبات القانونية الرادعة بحق السارقين ومعاونيهم.

وأدان العمري، عملية سرقة التيار الكهربائي، والتي تعد الأكبر في تاريخ الشركة، معرباً عن أسفه العميق لتجاوب محكمة رام الله مع طلب مرتكبي هذه السرقات، بإعادة التيار الكهربائي لجميع المنشآت التابعة لهم، واستصدارها قراراً قضائياً يجبر شركة كهرباء محافظة القدس على إعادة التيار الكهربائي للخدمات المتلاعب بها، رغم عدم استحقاقهم لأية حماية قضائية، بما اقترفت أيديهم من اعتداء على حقوق شركة الكهرباء وممتلكاتها، الأمر الذي سيجبر شركة الكهرباء على الدخول في إجراءات قضائية طويلة لتحصيل حقوقها.

وأوضح العمري، أن الشركة تحترم نزاهة وعدالة القضاء الفلسطيني، والقرارات القضائية الصادرة عنه أياً كانت خلاصاتها، علماً بأن إعادة التيار الكهربائي في الوضع الحالي لهذه الخدمات يعد مخالفاً لتعليمات السلامة العامة، ويشكل خطراً حقيقياً على حياة وسلامة الأفراد والمعدات في تلك المنشآت.

وطالب العمري، المخالفين بضرورة تصويب أوضاعهم القانونية قبل أن تطالهم يد القضاء، مناشداً كافة المشتركين والمستفيدين من خدمات شركة كهرباء محافظة القدس، تسديد ديونهم للشركة وجدولتها، مع التأكيد على حق الشركة بالتوجه للقضاء لملاحقة المخالفين، وسارقي التيار الكهربائي في كافة مناطق امتيازها، مؤكداً في الوقت ذاته، أن أبواب الشركة مفتوحة أمام الجميع لمساعدتهم في تصويب أوضاعهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق