أخبار فلسطين

الشاعر يبحث مع البنك الدولي سبل تعزيز الحماية والتنمية الاجتماعية

بحث وزير التنمية الاجتماعية د. إبراهيم الشاعر، مع ممثلة البنك الدولي في فلسطين مارينا ويس، مختلف أوجه التعاون في مجال الحماية الاجتماعية، مشيداً بالشراكة الاستراتيجية بين الوزارة والبنك الدولي في تنفيذ المشاريع التنموية والحيوية المشتركة، وخصوصاً برنامج التحويلات النقدية ومشروع تعزيز الحماية الاجتماعية في فلسطين.
وتابع الشاعر، أن الوزارة تعمل وفقاً لاستراتجيتها التنموية 2017- 2022 لتحقيق التنمية المستدامة على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي، وحريصة دائماً على تطوير برامجها واستهدافاتها التي تضمن العيش الكريم للفقراء والمهمشين.
وأشاد الشاعر، بالجهود المبذولة من البنك الدولي للنهوض ببرنامج التحويلات النقدية، داعياً البنك الدولي لتقديم المزيد من المساعدة  والدعم للوزارة، خصوصاً في ظل التحديات السياسية والاقتصادية الراهنة من خلال تنفيذ مشاريع جديدة مدرة للدخل تهدف لإخراج الأسر الفقيرة من دائرة الاعتماد على المساعدات إلى التمكين والاعتماد على الذات.
وبيّن الشاعر، أن الوزارة تقدم رزمة من التدخلات والخدمات كالمساعدات العينية، والتأمين الصحي، والإعفاء من الأقساط المدرسية والجامعية لأبناء الأسر المستفيدة، بالإضافة إلى برنامج المساعدات الطارئ وبرنامج التحويلات النقدية الذي يعتبر من أبرز تدخلات الحماية الاجتماعية التي تقدمها الوزارة.
ومن الجدير ذكره، أن البنك الدولي يعمل حالياً مع وزارة التنمية الاجتماعية، على دراسة احتياجات الوزارة والمديريات لتفعيل نظام إدارة الحالة، إضافة للعمل على انشاء نظام معلومات وطني (السجل الاجتماعي الوطني) ونظام التحويل الوطني ونظام للرقابة والتقييم.
بدورها، ثمنت السيدة ويس، الجهود التي تبذلها وزارة التنمية الاجتماعية في مجال تطوير القطاع الاجتماعي في فلسطين،
مؤكدة على استمرار الدعم الفني للوزارة وتطوير أدوات الاستهداف، واستمرار الدعم اللوجستي للتحويلات النقدية وتوفير الدعم الإداري للمشروع من خلال إنشاء وحدة للمشروع، ليصب ذلك في عملية التحول من الإطار الإغاثي الطارئ نحو التنمية الاجتماعية المستدامة، وذلك وفقاً لرؤية الوزارة واستراتجيتها الجديدة.
وحضر الاجتماع من وزارة التنمية الاجتماعية كل من: وكيل الوزارة، داوود الديك، ومستشار الوزير لشؤون البرامج، أيمن صوالحة، ومن جانب البنك الدولي، سميرة حلس.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق