أخبار فلسطينرئيسي

رضوان: المصالحة ما زالت تراوح مكانها

أوضحت حركة حماس أنها ما زالت تدرس المشاركة في اجتماع المجلس المركزي، المقرر انعقاده في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وأكد  القيادي في حركة حماس”اسماعيل رضوان” : “اذا كان هناك مشاركة، ستكون من خلال مداخلة تؤكد على الثوابت الوطنية، وسحب الاعتراف بالاحتلال الاسرائيلي، ووقف التنسيق الامني، وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي ودعم صمود وثبات الشعب الفلسطيني”.

مشدّداً أن الأصل هو انعقاد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي هو محل إجماع فلسطيني، مجدداً دعوة حركته لانعقاد هذا الاطار، متابعاً أن انعقاد المجلس المركزي يأتي تحت حراب الاحتلال- في اشارة الى مدينة رام الله-، مؤكداً أن المكان لا يكفل مشاركة فاعلة من كافة الأطر الفلسطينية.

وأضاف أن المطلوب عقد الإطار القيادي المؤقت وانعقاد هذا الإطار خارج فلسطين أو على أرض قطاع غزة المحاصرة.
وفي موضوع المصالحة، أكد رضوان أنها ما زالت تراوح مكانها لأن ما قدمته حركة حماس لم يقابل بخطوات مماثلة من حركة فتح أو السلطة الفلسطينية، مشيراً إلى أن حكومة التوافق لم تقم بواجبها ومهماتها تجاه قطاع غزة رغم المرونة العالية التي قدمتها حركته.
وأضاف: “ما زالت الأزمات والحصار وقطع الرواتب وقطع الكهرباء وكل الأزمات الصحية والاجتماعية والبيئية مستمرة”، داعياً إلى إنهاء هذه الاشكاليات والتسريع بخطوات المصالحة لتحقيق الوحدة الوطنية لمجابهة قرار ترامب وقرارات الاحتلال الاسرائيلي بضم الضفة الغربية والحديث عن القدس عاصمة موحدة للاحتلال.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. I was curious if you ever thought of changing the structure of your site?

    Its very well written; I love what youve got to say. But maybe you could a little more
    in the way of content so people could connect with it better.
    Youve got an awful lot of text for only having 1 or two pictures.

    Maybe you could space it out better?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق