اخترنا لكم

مانويلوف.. شاعر مقدوني حضرت فلسطين في قصائده

قال الشاعر المقدوني، بانده مانويلوف، إن العنف الذي تمارسه القوات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني؛ دفع عددًا كبيرًا من الناس حول العالم لإطلاق حملات تضامنٍ مع فلسطين في مسعى لوقف الاضطهاد والظلم الذي تمارسه إسرائيل.

وأشار الشاعر والكاتب والناقد والصحفي مانويلوف، الذي يعيش بمدينة مناستر (بيتولا)، جنوبي مقدونيا، إلى أن القصائد والمقالات التي يكتبها حول فلسطين؛ تخلق وعيًا اجتماعيًا وتوفر إطلاع الناس على القضية الفلسطينية والظلم الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين.

ولفت إلى أنه نذر قصائده للدفاع عن فلسطين والحض على دعم قيم الصداقة مع الشعب الفلسطيني، وأنه يعمل بكدٍّ رغم تقدمه في السن، ويحاول أن يكون فردًا منتجًا ونشطًا.

وقال: “كتبت أولى قصائدي عن فلسطين عام 1982، ونشرتها في إحدى الصحف المقدونية”.

وأضاف أن موضوع قصيدته الأولى حول فلسطين كانت عن مأساة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لا سيما أولئك الذين يعيشون في مخيمات صبرا وشاتيلا، مشيرًا إلى أن القصيدة المذكورة ترجمت أيضًا إلى العربية.

وتابع: “لا أستطيع أن اهدئ من روعي كلما رأيت وسمعت بما يحصل في فلسطين. لا أستطيع قبول مقتل إنسان عاجز أو اعتقال فتاة تبلغ من العمر 16 عامًا فقط؛ لأنهما يحملان علم فلسطين؛ كما لا يسعني أن أنسى حالات الإبادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني”.

عهد التميمي…

ولا تمثل قصائد من قبيل “زهرة الحرية”، و”الله سيحكم”، و”الألم”، و”لا تدنسوا القدس”، “مسنة فلسطينية”، سوى القليل من مئات القصائد التي كرسها مانويلوف للشعب الفلسطيني.

وقد دأب مانويلوف دائمًا على رفع صوته وكتابة قصائد تلامس الواقع الفلسطيني، مثل قصيدة “زهرة الحرية” التي تناولت الفتاة عهد التميمي (16 عاما) التي اعتقلت من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي.

كما عبر الشاعر المقدوني، من خلال قصائده، عن مأساة المواطن الفلسطيني باسل إبراهيم الذي قتل على يد القوات الإسرائيلية في كانون الأول/ ديسمبر المنصرم، وقضية القدس وإعلانها من قبل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب “عاصمة موحّدة” لإسرائيل في الشهر ذاته.

وفي هذا الإطار، قال مانويلوف، إن لكل إنسان في هذا العالم الحق في أن يكون له مكان تحت هذه الشمس، وأنه يجب عدم التمييز بين البشر وفقًا للدين والعرق واللون؛ “فنحن جميعًا بشر، ونحن يجب أن نحترم بعضنا البعض”.

كما شدد على رفضه للمجازر التي ترتكب في سوريا، لافتا إلى أنه خلد أحداث سوريا بسلسلة من القصائد، أيضًا. وقال إن الشعب السوري شعب مسلم، ويعتبر أفراده أخوة له.

ولفت مانويلوف، إلى أنه أقام علاقات صداقة قوية مع الطلاب الفلسطينيين والعرب الذين كانوا يدرسون في العاصمة الكرواتية “زغرب” خلال سنوات الدراسة الجامعة.

كما أشار إلى أن جده عمل في فلسطين، وقد روى له الأحداث التي مر بها الشعب الفلسطيني، وأن لم ينس ذلك البلد وشعبه الودود طيلة سنوات حياته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق