أخبار العالم

بالفيديو: أول مواجهة بين القاضي الذي قاد صدام حسين لحبل المشنقة ومحامي الدفاع

بعد 11 عاماً على إعدام الرئيس العراقي صدام حسين، واجه نائب رئيس المحكمة الجنائية العليا في العراق سابقاً القاضي منير حداد، الذي قاد الرئيس العراقي إلى حبل المشنقة، المحامي سليمان الجبوري الذي تولى الدفاع عن رموز النظام العراقي السابق بأهلية وقانونية المحكمة.

وفي مواجهة لم يسبق لها مثيل على برنامج “قصارى القول” على قناة “روسيا اليوم”، نفى القاضي وجود أي شبهة ظلم في المحاكمة، قائلا إن المحاكمة كانت تنقل على الهواء، وقد شاهد الجميع كيف كان المتهمون يدافعون عن نفسهم بكل أريحية، وكيف كانت المحاكمة عادلة وشفافة، بل هي محكمة العصر بحق.

وبشأن محاكمة صدام على أيدي خصومه من الشيعة والأكراد، قال القاضي إن المحكمة بها نحو 75 قاضيًا ومدعيًا عامًا من العرب السنة والأكراد، وإن كنت أرفض هذه التسميات لكنها موجودة، ولكن إذا حسبت الأكراد فمعظمهم سنة، والمصيبة كم بعثياً من أتباع صدام كانوا موجودين في المحكمة، بالتالي لا تلوموننا أن من يحاكم صدام كانوا من ضحاياه”.

إلا أن المحامي سليمان الجبوري، الذي تولى الدفاع عن رموز النظام العراقي السابق بأهلية وقانونية المحكمة، قال إن جهات دولية راقبت المحكمة وشرعيتها، مثل المركز الوطني للعدالة الانتقالية، ومنظمة هيومن رايتس ووتش، وأثبتت تقارير الأمم المتحدة أخطاء كبيرة في المحكمة.

وتابع الجبوري: “أن المحكمة لم تكن وليدة الاحتلال بل سبقتها محاولات وتحضيرات كثيرة من جهات عربية بعد اجتياح الكويت، عام 1990، وكانت هناك نوايا مدبرة ومبيتة، أما بالنسبة للمحاكمات، فقد وقعت عمليات إرهاب للمتهمين، بل إن شهود الإثبات رفضوا الشهادة، وقيل لكل متهم إذا شهدت ضد صدام فسيتم إطلاق سراحك”.

واحتدم النقاش بين القاضي والمحامي، وقدم كل طرف أدلته، بشأن تفاصيل الملفات المعلقة في المحاكمة، وسُلط الضوء على ملفات مجهولة غابت طوال السنوات الماضية، في الفيديو التالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق