رئيسي

مصادر: رسالة شديدة اللهجة وجهتها مصر للرئيس عباس.. تفاصيل

قالت مصادر مطلعة، إن القيادة المصرية وجهت رسالة شديدة اللهجة للرئيس محمود عباس، عبر وسيط تطالبه بتحديد خطواته اللاحقة لإكمال ملف المصالحة الوطنية في غزة.

وأشارت إلى أن الرسالة أبلغت الرئيس عباس بأن المخابرات المصرية التي ترعى المصالحة بين حركتي فتح وحماس وكذلك مؤسسات السلطة تفهمت الظروف التي أملتها أولوية ملف القدس مؤخراً لكن الجانب المصري يريد العودة للالتزام بالجدول الزمني المتفق عليه في حوارات القاهرة التي استضافتها المخابرات المصرية.

وأوضحت أن الرسالة تم إبلاغها لمستشار عباس عزام الأحمد الذي زار القاهرة أمس الأول لهذا الغرض، حيث تطالب الرسالة برد واضح بخصوص استئناف اتصالات المصالحة وخطوات تم الاتفاق عليها سابقاً، لكن السلطة طلبت تأجيلها حتى تتفرغ لاستحقاق قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.

انزعاج مصري 

فيما كشفت مصادر مصرية، أن القاهرة أبلغت عضو اللجنة المركزية ومسؤول العلاقات الوطنية في حركة “فتح” عزام الأحمد بـ “ضيقها” من تأخر إنجاز المصالحة مع حركة حماس، ونقلت إليه تشديد الرئيس عبد الفتاح السيسي على “ضرورة إنجازها والمضي قدماً نحو تحقيق وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة التحديات الراهنة”.

وبيّنت أن مسؤوليْن أمنيين كبيرين التقيا الأحمد خلال زيارته القاهرة الأربعاء الماضي للمشاركة في مؤتمر البرلمان العربي في جامعة الدول العربية، واستمعا إلى ملاحظاته على أداء مسؤولي حماس في ملف المصالحة. كما أبلغاه بإمكان عودة وفد أمني مصري إلى قطاع غزة للبحث في المسائل التي تعيق إتمامها.

وأشارت المصادر، إلى أن عودة الوفد الأمني المصري لغزة “ليست فقط لمجرد عقد اجتماعات نوايا، بل مرتبطة بتغيير جدي على أرض الواقع”، موضحةً أنه تم إبلاغ الملاحظات المصرية إلى مسؤولي حركة “حماس” في القطاع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق