رئيسي

الأحمد يكشف عن نتائج لقاءه بالمسؤولين المصريين بشأن المصالحة

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد اليوم الخميس، إنه التقى بعدد من المسؤولين المصريين المكلفين بمتابعة تنفيذ الاتفاق بين حركتي فتح وحماس، والذي وقع بتاريخ 12 تشرين الأول/ أكتوبر2017 لتنفيذ اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام بكافة بنوده.

وأضاف الأحمد في تصريح له، أنه استعرض مع المسؤولين المصريين، خلال اللقاء الذي عقد الليلة الماضية، العقبات والعراقيل التي ظهرت فيما يتعلق بتنفيذ الاتفاق.

وتابع: “نحن نؤكد ضرورة الالتزام الكامل بتنفيذ ما ورد في اتفاق المصالحة نصاً وروحاً وبشكل دقيق وأمين، خاصة في هذه المرحلة التي تواجه فيها القضية والشعب الفلسطيني تحديات ومخاطر ممثلة بقرار الرئيس الأميركي ترمب بشأن القدس عاصمة دولة فلسطين، والتي تتطلب تمتين وحدة الجبهة الفلسطينية الداخلية”.

وبيّن أن الوحدة الوطنية هامة في سبيل إفشال التحرك الإسرائيلي الأميركي، وتجنيد طاقات الشعب الفلسطيني باتجاه إنهاء الاحتلال وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها الأبدية القدس الشرقية.

وأشار إلى أن تفاصيل تنفيذ كل ما اتفق عليه له أهمية خاصة يجب إنجازها من قبل جميع الأطراف المعنية، وهذا عامل مساعد وأساسي في تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية بعيدا عن التوتير والتصرفات الخاطئة.

وشدّد الأحمد ضرورة متابعة مصر الشقيقة رعايتها لمسيرة إنهاء الانقسام، خاصة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتابع شخصيا هذه المسألة الهامة لتجنيد كل الطاقات والإمكانات الفلسطينية والعربية لحماية الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.

واستطرد: “لقد تم الاتفاق مع الجانب المصري على استمرار التواصل والتنسيق لإنجاز ما تم الاتفاق عليه، ونحن نقدر الدور المصري المتواصل بهذا الشأن”.

وفي ختام حديثه، أوضح الأحمد أنه كان على اتصال مع حركة حماس أثناء تواجده في القاهرة لتذليل جميع المصاعب والعقبات أمام مسيرة إنهاء الانقسام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق