أخبار العالم

قداديس الميلاد في” لبنان ” تؤكد على دعم الشعب الفلسطيني

أكدت قداديس الميلاد التي أقيمت في مختلف المناطق اللبنانية لمناسبة الميلاد المجيد، دعم شعبنا الفلسطيني في نضاله ودفاعه عن عاصمته الأبدية مدينة القدس، ورفض القرار الأميركي بحقها.

ففي الصرح البطريركي في بكركي وبحضور الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، قال البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في عظته الميلادية اليوم الاثنين: “يتجه فكرنا إلى الشعب الفلسطيني المتألم من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الرامي إلى تهويد مدينة القدس المقدسة ونزع الصفة المسيحية والإسلامية عنها، متحديا رغبة العالم كله خاصة محبي السلام، وكأنه يريد أن يقضي على القضية الفلسطينية وحلها بإنشاء الدولتين.”

بدوره، دعا متروبوليت بيروت وتوابعها المطران الياس عودة إلى عودة القدس لأهلها والجميع إلى ديارهم، مؤكدا أن “العيون شاخصة إلى القدس كي يحل السلام في المدينة المقدسة لتبسط العدالة عليها وعلى كل المسكونة، لأن عدالة الأرض استنسابية وناقصة والقدس أولى ضحاياها”.

اما راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران إيلي بشارة حداد، فقال في قداس الميلاد “نصلي لأجل القدس، لكي تزول عنها هذه الغيمة، ونحيي قرار الأمم المتحدة الذي أنهى المهاترة الأميركية حول القدس”.

من جانبه، أكد رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر أن “تطرف المحتلين لأرضنا العربية وعدم اكتراثهم لمقدساتنا الدينية وعلى رأسها القدس مدينة السلام، قد يكون مسببا لبعض من التطرف المقابل”.

ودعا مطر إلى “عودة الحق إلى نصابه وأن يفرض احترام المقدسات على عقليات تخرج عن الإيمان الصحيح”، مشددا على “أن القدس، مدينة السلام، ستكون عاجلا أم آجلا محررة من الاحتلال ومدينة لكل المؤمنين، مع الاعتراف بوضع دولي لها يناسب دعوتها”.

كما صلى الأب وليم نخلة لأجل القدس لكي تزول عنها هذه الغيمة، وأهدى دعاء وصلاة المصلين في كنيستي صفد البطيخ وبرعشيت في جنوب لبنان إلى “الشعب الفلسطيني وانتفاضته المباركة”، وقال إن “القدس أرض المسيح وأرض الرسالات السماوية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق