أخبار العالم

أزمة العميل الروسي: تحليل العينة يستغرق أكثر من أسبوعين

أعلن مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، يوم أمس الثلاثاء، أن الأمر سيستغرق ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع للانتهاء من تحليل العيّنات التي جمعتها المنظمة من الموقع الذي تم فيه تسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق في بريطانيا في مطلع الشهر الجاري.

ووصل فريق من خبراء المنظمة إلى بريطانيا لجمع عيّنات مما تسميه لندن غاز أعصاب “نوفيتشوك” السوفياتي الصنع.

من جهتها تنفي روسيا أي ضلوع لها في تسميم العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في 4 آذار/ مارس في سالزبري بجنوب غرب إنجلترا.

وقال مدير عام المنظمة، أحمد أوزومجو، إن العيّنات سترسل إلى مختبر المنظمة الرئيسي في لاهاي في هولندا ثم إلى مختبرات معيّنة لتحليلها.

وأبلغ الصحافيين في نيويورك أن الأمر سيستغرق “أسبوعين أو ثلاثة للانتهاء من تحليل” العيّنات.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان التحليل قادرا على تحديد ما إذا كان الغاز المستخدم هو نوفيتشوك، أكد اوزومجو أنه لا يريد استباق نتائج العمل العلمي.

وكان قد وصل أوزومجو إلى نيويورك لإيجاز مجلس الأمن عن استخدام الغازات المحظورة في سورية، لكنه تطرق أيضا خلال الجلسة المغلقة التي عقدها مجلس الأمن إلى حادثة تسميم الجاسوس الروسي السابق.

يذكر أنه في العام 2006، اغتيل العميل الروسي السابق، إلكسندر ليتفيننكو، مسموما بالبولونيوم، في اعتداء اتهمت بريطانيا روسيا أيضا بالوقوف وراءه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق