اخترنا لكم

إضاءة شموع تحية لليرموك والقدس في مخيم البداوي

بدعوة من اتحاد لجان حق العودة ولجنة المهجرين من سوريا، لمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لمأساة مخيم اليرموك ودعما للقدس وأبناء شعبنا الصابرين والصامدين والمقاومين في فلسطين، ورفضا لقرار ترامب المشؤوم والجائر، تم إضاؤة شموع تحية لليرموك وأبنائه، والقدس وأهلها، وفلسطين وشعبها، أمام مكتب الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في مخيم البداوي، بحضور ومشاركة ممثلين عن الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية، وحشد من أبناء مخيمي اليرموك والبداوي.

ألقى بالمناسبة كلمة اتحاد لجان حق العودة، محمد أبو ناصر مسؤول لجنة المهجرين من سوريا، متحدثا عن معاناة المهجرين، ومطالبا الأنروا بضرورة القيام بواجباتها وتقديم خدماتها بشكل أفضل تجاه المهجرين من مخيمات سوريا، كما طالب الأنروا بتقديم وتحسين المساعدات المخصصة لفصل الشتاء, ولمدة أربعة أشهر إسوة بما تقدمه الأمم المتحدة للنازحين السوريين.

وألقى كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عضو لجنتها المركزية أركان بدر “أبو لؤي”، موجها التحية لأهل فلسطين والقدس، مؤكدا أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية، وما صدر عن ترامب قرار مشؤوم ومرفوض، ولن يبدل بالحقائق التاريخية والحقوق الفلسطينية قيد أنملة، معتبرا القرار حربا مفتوحة ضد الشعب الفلسطيني، مطالبا بالإرتقاء بمواقف القيادة الفلسطينية انسجاما مع مطالب شعبنا الفلسطيني.

كما دعا إلى تنفيذ قرارات المجلس المركزي الأخير، بفك الارتباط وإلغاء التنسيق الأمني، والتحلل من اتفاق باريس الاقتصادي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، ودعم وتعزيز انتفاضة الشباب وتوسيعها حتى تحقيق أهدافها بالحرية والاستقلال.

وأشاد بدر بالموقف الرسمي والشعبي اللبناني، كما ثمن مواقف الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم الذين هبوا نصرة لقضية القدس وفلسطين، مستنكرا ومنتقدا الموقف العربي الرسمي، واجتماعات الجامعة العربية، والمؤتمر الإسلامي، الذين لم يخرجوا بقرارات ترتقي وتنسجم مع خطورة المرحلة وما أقدم عليه ترامب.كما حيا أهالي مخيم اليرموك وجميع المخيمات الفلسطينية في سوريا، وطالب بالعمل الجاد من أجل أن يعود الأهالي إلى مخيم اليرموك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق