إسلاميات

كيف نستطيع أن نوفق بين الدراسة وطلب العلم الشرعي؟

بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف نستطيع أن نوفق بين الدراسة وطلب العلم الشرعي؟

وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم / الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
أولاً: الدراسة نوع من العبادة لا يتعارضان.
ثانياً: الصلوات الخمس تستغرق من الوقت ساعة.
يعني أربع وعشرون :
ساعة للدنيا.
ثماني ساعات نوم.
ثماني ساعات دراسة.
أربع ساعات مع أهلك.
الصلوات الخمس ساعة واحدة.
ساعتين فراغ
هذه زكاة الوقت.
أنت في الصلوات الخمس تتصل بالله عز وجل، يأتيك المدد، الراحة النفسية، الثقة بالنفس، صمود أمام الشهوات، وأنت محصن، قال تعالى:

﴿اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ﴾

أنت متاح لك بالصلاة أن تتصل بخالق الكون، فمن ابتغى أمراً بمعصية كان أبعد مما رجا وأقرب مما اتقى. الفجر أربع ركعات عشر دقائق، والظهر عشر دقائق، والعصر والمغرب والعشاء، أنت حينما تصلي أنت في مظلة الله عز وجل، في حفظ الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ فِي جَمَاعَةٍ كَانَ كَقِيَامِ نِصْفِ لَيْلَةٍ وَمَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ وَالْفَجْرَ فِي جَمَاعَةٍ كَانَ كَقِيَامِ لَيْلَةٍ))

من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي.
فالصلاة أحد أركان الدين، وهي الفرض الذي لا يسقط إطلاقاً، وأنت في الصلاة تستمد من قوة الله، ومن علم الله، ومن حكمة الله، وتستمد سعادة ما بعدها سعادة، الصلاة الصحيحة التي أرادها الله ليس أرحنا منها بل أرحنا بها، هذا هو الفرق بين الصلاتين.
الدكتور محمد راتب النابلسي

والحمد لله رب العالمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق