رئيسي

مصادر تكشف عن خطة “مصر” لإنقاذ ملف المصالحة!!

كشف مصادر فلسطينية، أن الجانب المصري أبدى غضبه من حجم التصريحات السلبية التي تبادلها قيادات حركتي فتح وحماس تجاه ملف المصالحة خلال الآونة الأخيرة.

وبيّنت المصادر لـ“نبض” للأنباء، أن مسؤول الملف الفلسطيني بجهاز المخابرات المصرية اللواء سامح نبيل، هاتف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة عزام الأحمد، وقيادات من حركة حماس بغزة، لإبلاغها بضرورة وقف التصريحات السلبية فيما بينهما.

وأشارت إلى أن سامح نبيل أكد لكلا الطرفين على ضرورة وقف التصريحات الإعلامية المتبادلة، وأن مصر ستقدم دعوة لحضور وفدي فتح وحماس إلى القاهرة خلال الأيام القادمة لبحث ما يعترض تطبيق الاتفاقات الموقعة.

وأكدت المصادر، على أن الأحمد ورئيس حركة حماس بغزة يحيى السنوار سيتوجهان إلى القاهرة خلال الأيام القادمة، ومن ثم فإن الوفد المصري سيعود إلى قطاع غزة مجدداً للوقوف على معيقات تطبيق اتفاق المصالحة.

وكان رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، قد قال خلال لقائه مع الشباب الفلسطيني اليوم الخميس في مدينة غزة، إن “مشروع المصالحة الوطنية بين حركتي حماس وفتح ينهار ومن يرى غير ذلك فهو أعمى، لأن البعض يريد منا تسليم السلاح”.

فيما اتهم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، حركة حماس بتعطيل المصالحة الفلسطينية محملاً إياها مسؤولية فشل الاتفاق، مضيفاً: “الوفد الأمني المصري أخبرنا أنه رأى المسلحين بأم عينه يطردون الموظفين الشرعيين”.

وقال الأحمد رداً على تصريحات السنوار بشأن سلاح المقاومة: “لا أريد أن أجيب كلكم تعرفون الحقيقة، وسلاح المقاومة لم يذكره أحد في القاهرة ولا بغيرها”، مشيراً إلى أن “حماس قامت بالجباية وجمع الضرائب ولم تسلم الحكومة شىء وفق الاتفاق”.

يُشار إلى أن حركتي فتح وحماس، وقعتا اتفاقاً للمصالحة في القاهرة، برعاية وحضور المخابرات المصرية، في 12 أكتوبر المنصرم، ينص على تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في إدارة شؤون قطاع غزة مع العمل على إزالة كافة آثار الانقسام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق