أخبار العالم

مدير المخابرات الاميركية لـ بن سلمان: امامك ساعات لاتخاذ قرار والاّ…

وكالة نبض

تدخلت واشنطن بقوة في موضوع اخراج الرئيس الحريري من السعودية، وخلال 48 ساعة حضر مدير المخابرات الأميركية المركزية الى الرياض، وابلغ رسالة واضحة بأن واشنطن لن تقبل بقاء الرئيس الحريري في لبنان، وهز التسوية السياسية وضرب الاستقرار في لبنان، وان واشنطن تعتبر الاستقرار الأمني والسياسي في لبنان خطاً احمر لها، وهي تقوم بتزويد الجيش اللبناني بحوالى 350 مليون دولار سنويا من أسلحة، فضلاً عن انها تستقبل 2500 ضابط من الجيش اللبناني للتدرب في الولايات المتحدة سنويا، إضافة الى انها أرسلت الى لبنان 400 ضابط وخبير في شؤون القتال للانخراط في فوج المغاوير وفي فوج المجوقل والالوية وقيامهم بمتابعة غرفة العمليات العسكرية لتعزيز قوة الجيش اللبناني، وبالتالي فواشنطن لن تسمح بضرب الاستقرار الأمني والسياسي في لبنان.

لكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي لم يتجاوب مع الاتصال الهاتفي الذي قام به وزير خارجية اميركا تيلرسون طالبا منه الافراج عن الرئيس سعد الحريري، وجد نفسه امام مدير المخابرات المركزية الأميركية، والمعروف ان مدير الـ «سي. أي. أي.» اكبر وكالة مخابرات في العالم، ومركزها واشنطن يتلقى اهم التقارير من كافة دول العالم. كما ان موقع ويكيديا إضافة الى نشرات المخابرات الدولية تقول ان الولايات المتحدة لديها 550 الف رجل مخابرات ينتشرون على كافة أراضي الكرة الأرضية. فواجه مدير المخابرات الأميركية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بلهجة قوية قائلا له : ان عدم تجاوبك مع وزير خارجية اميركا تيلرسون الذي اخذ موافقة الرئيس الأميركي ترامب وموافقة الامن القومي الأميركي في البيت الابيض على الاتصال بك وطلب اخراج الرئيس الحريري من المملكة العربية السعودية وعودته الى لبنان، يعتبر ضربا موجها ضد الولايات المتحدة ولا تقبله، وان المخابرات الأميركية ستوقف تنسيقها مع المخابرات السعودية، سواء من ناحية تحرك الوجود الإيراني على الساحة السعودية، ام من ناحية كل المعلومات المتبادلة معاً، كما ان البنتاغون الأميركي أي وزارة الدفاع الأميركية ستطلب من كافة الخبراء الاميركيين، التوقف عن العمل في المملكة العربية السعودية ما لم يتصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان شخصيا بوزير الخارجية الأميركي وليس الوزير عادل الجبير وزير الخارجية السعودية، ويقوم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بإبلاغ تيلرسون بأنه يوافق على سفر الرئيس سعد الحريري من السعودية وعودته الى لبنان، وابلغ مدير المخابرات الأميركية انه من الان وحتى حصول الاتصال من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بوزير الخارجية الأميركي، فان وزارة الدفاع الأميركية أعطت تعليماتها الى كافة الخبراء والضباط الاميركيين والطيارين الاميركيين الموجودين مع اسرابهم الجوية على الأراضي السعودية بعدم القيام بأي عمل وعدم الاتصال وإعلان ان وجودهم مستقل عن الجيش السعودي كليا وانه انذار على اعلى مستوى من القيادة الأميركية، لان الامر لا يتعلق بموضوع العلاقة السعودية – الأميركية، بل ان واشنطن تعتبر ان لبنان خط احمر، وانها أشرفت على التسوية في لبنان، واوصلت الرئيس العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية بعد اتفاق مع الأطراف اللبنانية، رغم ان الوزير سليمان فرنجية كان مرشح فرنسا على مستوى رئيس الجمهورية الفرنسي هولاند.

كما ان الولايات المتحدة أبلغت إسرائيل ان الولايات المتحدة لن تسمح بتاتا بشن أي حرب ضد لبنان، وانه في حال قيام إسرائيل بشن حرب ضد لبنان فان شحنات الأسلحة الى الجيش الإسرائيلي من الجيش الأميركي ستتوقف وان لبنان خاضع للقرارين 1701 و 1559، وان الولايات المتحدة تحضر لبنان لدور الحياد في الصراع العربي الحاصل، كما انها أبلغت ايران وجوب ابلاغ حزب الله بعدم القيام بأي استفزاز على الحدود مع إسرائيل بأي شكل من الاشكال، كذلك منعت الجيش الإسرائيلي من ان يسيّر أي الية عسكرية او دبابة إسرائيلية على الخط الأزرق الحدودي ما بين إسرائيل ولبنان.

ومن هنا، فقد غادر مدير المخابرات الاميركية السعودية مبلغا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشكل فظ وحاد : امامك ساعات لاتخاذ قرارات، والا فان واشنطن ستتحرك بقوة.

أضاف تلفزيون الـ «ام. بي. سي» الأميركي نقلا عن الخبير المختص في الشرق الأوسط وهو عمل لمدة 30 سنة في المنطقة العربية ولبنان وسوريا وإسرائيل واصبح رئيس قسم الشؤون العربية في تلفزيون الـ «ام. بي. سي» سيز الموثوق به جدا والمطلع على اتصال مع البيت الأبيض والبيت القومي ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع الأميركية، ان محمد بن سلمان لن يستمع منذ ان وصل ولي العهد ومنذ ان اصبح والده ملكا للسعودية كلاما فظا وحادا وانذارا في هذا الشكل من مديرية المخابرات الأميركية.

وانهى مدير المخابرات الأميركية حديثه بأنه اعطى التعليمات الى وكالة المخابرات الاميركية في السعودية بوقف أي اتصال مع المخابرات السعودية، وطلب من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عدم الاتصال بالمخابرات الأميركية الموجودة على الأراضي السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق