اخترنا لكم

“26 خروفا و 10 عنزات في السفينة، ما عمر القبطان؟”

“إذا كان في السفينة 26 خروفا و 10 عنزات، فكم يبلغ عمر القبطان؟”، على هذا السؤال طلب من طلاب مدرسة ابتدائية في بنينشونغ في الصين الإجابة عليه في امتحان للرياضيات. الأمر الذي أثار غضب الطلاب وذويهم ومتصفحي شبكات التواصل الاجتماعي، وادعوا أن الحديث عن سؤال لا حل له.

وبحسب وسائل الإعلام الصينية، فإن الطلاب عرضوا عدة أجوبة محتملة لهذا السؤال، ولكن لم يتمكن أحد منه من الإجابة عليه.

وكتب أحد الطلاب أن عمر القبطان يجب أن يكون 18 عاما على الأقل، لأن القاصر يمنع من قيادة سفينة.

وكتب طالب آخر أنه لا يمكن معرفة ما هو عمر القبطان، لأن عدد الخراف والعنزات ليس له أي صلة بعمر القبطان.

وضمن الإجابات كتب طالب أن عمر القبطان هو 36 عاما، حاصل جمع 26 و 10، لأنه يريد أن يكون المجموع كعمره.

وكتب طالب آخر أن “عمر القبطان هو… لا أعرف. لا أستطيع حل السؤال”.

وعلم أن متصفحين كثيرين احتجوا على السؤال في شبكات التواصل الاجتماعي الصينية. وكتب أحد المتصفحين “هذا السؤال غير منطقي بتاتا. هل يعرف المعلم جواب السؤال؟”.

في المقابل، فإن وزارة التعليم الصينية لم تتأثر بالانتقادات، وردت بالقول إن السؤال لا يوجد له جواب واحد، وإن الهدف الأساسي منه هو تحفيز التفكير.

وقالت الوزارة إن “الامتحان كان بهدف فحص التفكير النقدي والقدرة على التفكير بشكل مستقل”.

وأضافت أن “دراسات عديدة أظهرت أن الطلاب في المدارس الابتدائية ينقصهم الوعي بالتفكير النقدي بشأن الرياضيات، ومثل هذا السؤال يتيح للطلاب تجاوز الحدود والتفكير خارج الصندوق”.

أما الإجابة الصحيحة على السؤال فكانت من قبل أحد المتصفحين في شبكة التواصل الاجتماعي، حيث تمكن من حل السؤال كالتالي: استنادا إلى معدل وزن كل حيوان، فإن الوزن الكلي للحيوانات يصل إلى 7700 كيلوغرام. ويسمح في الصين بقيادة سفينة بحمولة تزيد عن 5 آلاف كيلوغرام فقط لمن كان بحوزته رخصة قيادة تزيد مدتها عن 5 سنوات. وبما أن جيل الحد الأدنى للحصول على رخصة القيادة هو 23 عاما، فإن عمر القبطان يجب أن يكون 28 عاما على الأقل.

مقالات ذات صلة

‫17 تعليقات

  1. One should please remember the objective customer
    and his awesome views towards a selected style, prior to buying the piece of furniture
    of the store. Our lives are stuffed with stress and countless responsibilities that can be overwhelmingly hectic at times.
    This is for the intention of easy gliding with the hand
    from the massage therapist for the parts that needs to be worked with consistently.

  2. Baby massage has been around for centuries but is quickly regaining it’s popularity in America.
    Sometimes it is nearly cuddling, spending time together, hugs and kisses.
    A well designed Rehabilitation program while using correct continuing
    development of proper stretching exercises means these
    basic functions might be preserved and improved upon.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق