رئيسي

اجتماع في بروكسل لتسريع جهود السلام اليوم

من المقرر، أن تشهد العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم الأربعاء، اجتماعاً استثنائياً للجنة دولية معنية بالشأن الفلسطيني، لبحث تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارة بلاده الى المدينة.

وقال الاتحاد الأوروبي قبل الاجتماع: أن هناك حاجة ماسة لبحث آليات تسريع الجهود التي تدعم حل الدولتين من خلال المفاوضات.

وسيعقد اجتماع لجنة الارتباط الخاصة بدعم الشعب الفلسطيني، التي تدعم بناء المؤسسات تمهيدًا لقيام دولة فلسطينية والمؤلفة من خمسة عشر عضواً، على مستوى وزاري.

ودعت كل من فيديريكا موجيريني منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، وإينه إريكسن سوريدي وزيرة الخارجية النرويجية، لعقد هذا الاجتماع.

وترأس النرويج اللجنة، بينما يتقاسم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة رعايتها.

كما تضم اللجنة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى جانب الأمم المتحدة وكندا ومصر واليابان والأردن وروسيا والسعودية وتونس، ويمثل أيضاً صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

ويأتي الاجتماع في وقت يكثف فيه الاتحاد الأوروبي جهوده لإيجاد حل للأزمة في الشرق الأوسط.

وكان رئيس الوزراء رامي الحمد الله، بحث يوم أمس الثلاثاء، في بروكسل، مع الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني، سبل اتخاذ خطوات عملية لدعم حل الدولتين وإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها، كما بحث معها دعم عدد من المشاريع التنموية خاصة في قطاع غزة.

واستقبل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس في كانون الثاني/ يناير الجاري.

وخلال تلك الاجتماعات، أكد الاتحاد الأوروبي أنه لا يوافق على قرار ترامب الصادر في السادس من كانون الأول/ ديسمبر بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل والبدء في التحضير لنقل السفارة الأمريكية هناك.

وترفض القيادة الفلسطينية منذ صدور قرار ترامب، أي دور مستقبلي للولايات المتحدة في جهود تحقيق السلام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق