أخبار فلسطين

غلعاد أردان يرفض الاعتذار عن حادث أم الحيران

أوضحت صحيفة (هآرتس) العبرية: أن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان، قال أمس الاثنين، انه ليس لديه معلومات لدحض تأكيد الشرطة، بأن يعقوب أبو القيعان دهس الشرطي إيرز ليفي عمداً في حادث أم الحيران، وأنه في هذه المرحلة لا يوجد سبب للاعتذار.

وقال أردان رداً على سؤال طرحه النائب موسي راز من (ميرتس)، في الذكرى السنوية الأولى للحادث: “إن الشرطة، بقدر ما هي معنية، كما هو الحال في العديد من الأحداث، قررت حدوث دهس متعمد هنا”.

وكان أردان قد قال بعد وقت قصير من الحادث الذي وقع في كانون الثاني/ يناير من العام الماضي، أنه إذا ما تبين خطأ تحديد الشرطة بأن ما حدث هو هجوم إرهابي، فسيكون من الضروري الاعتذار.

ويوم أمس، أوضح أردان: إنه “طالما لم تغير وحدة التحقيق مع الشرطة (ماحش) هذا القرار ومصادقة النائب العام على ذلك، لا يوجد في هذه اللحظة ما يتم الاعتذار عنه”.
وكما هو الحال عندما يقدم شخص للعدالة وتظهر براءته، ويكون من المناسب الاعتذار له عن الإساءة التي لحقت به، سيكون هنا أيضاً بالتأكيد، مكان للاعتذار، إذا تبين أن كل ما عرضته الشرطة غير صحيح.

وانتقد أردان أعضاء الكنيست الذين يتلقون معلومات من وسائل الإعلام، وقال: “ألم يحن الوقت لكي يتوقف أعضاء الكنيست عن اتخاذ القرارات والبت في الأمور بناء على التسريبات وعناوين الصحف”، مضيفاً “وفقاً لكل من كان حاضراً في الحادث نفسه من الشرطة، فإن يعقوب أبو القيعان لم يستمع إلى نداءات الشرطة له بالتوقف، وواصل القيادة، ودهس الشرطي، في كل حالة يقتل فيها الناس، وبالتأكيد عندما يقتل شرطي، هذا محزن، حتى الآن لم نتلق نتائج التحقيق”.

يُذكر أن وحدة التحقيق مع الشرطة (ماحش) أوصت الشهر الماضي بإغلاق الملف ضد أفراد الشرطة، الذين قتلوا أبو القيعان، وادعت أنه لم يرتكب أي شرطي مخالفة جنائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق