رئيسي

أبو عيطة: المصالحة تسير رغم كل العقبات الموجودة

نظمت نقابة الصحفيين في مقرها الرئيس بمدينة غزة، اليوم الثلاثاء، لقاءها السياسي الأسبوعي، والذي استضافت فيه الدكتور فايز أبو عيطة، نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة (فتح).

وتناول اللقاء، العديد من الزوايا المهمة على الساحتين الفلسطينية والإقليمية، وفيما يتعلق بملفي المصالحة الفلسطينية، وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة للاحتلال.

وشارك في اللقاء، ثلة من الإعلاميين والكتاب والمحللين وسط نقاش إيجابي، تخللته توضيحات على عدة أمور، تتعلق بملفي المصالحة، وتوجهات القيادة الإقليمية.

بدوره، أكد د. أبو عيطة، أنه مستعد للتنازل عن كافة استحقاقاته الوظيفية في السلطة، والعودة للعمل كجندي بالميدان من أجل تحقيق أهداف وطموحات شعبنا، والالتفاف نحو تحقيق المصالحة الوطنية.

وقال أبو عيطة: إن المصالحة تسير رغم كل العقبات الموجودة، مشدداً أن هذا الملف وبإجماع من فتح، لن يغلق إلا بإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وفي ذات السياق، أوضح توفيق أبو شومر الكاتب والمحلل السياسي، أن القضية الفلسطينية تواجه ابتزازاً إسرائيلياً من أجل إخضاع السلطة لشروطها المرفوضة.

ولفت أبو شومر إلى أن الاحتلال يحاول أن يمسك السلطة من ذراعها المؤلمة لابتزازها، من خلال تشديد الحصار، وفرض عقوبات اقتصادية عليها.

أما نائب نقيب الصحفيين، تحسين الأسطل، فأكد على ضرورة توحيد الخطاب الإعلامي، ووضع حلول لحالة التراشق من أجل تمرير ملف المصالحة بكل سهولة.

وشدد الأسطل، أن الإعلام الفلسطيني له دور مهم في توحيد الصف الوطني وإنهاء معاناتنا، وتحديد أولوياتنا في ظل التحديات الموجودة، مروراً بالمصالحة، وانتهاء بقضية إعلان أمريكا القدس عاصمة للاحتلال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق