أخبار العالم

الرئيس المصري يبحث مع مسؤولين أمنيين أوضاع سيناء الخطيرة

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، مع أعلى مسؤولين أمنيين بالبلاد الأوضاع الأمنية في سيناء، وذلك عقب استهداف مطار العريش بإحدى القذائف يوم أمس.

وبحسب بيان للرئاسة المصريةفق شارك بالاجتماع: “صدقي صبحي وزير الدفاع، ومجدي عبد الغفار وزير الداخلية، ومحمد فريد رئيس الأركان، وخالد فوزي رئيس المخابرات العامة، ومحمد فرج الشحات مدير إدارة المخابرات الحربية”.

وجاء الاجتماع عقب يوم من إعلان الجيش المصري، مقتل ضابط وإصابة 2 آخرين في استهداف مطار العريش بمحافظة شمال سيناء، بإحدى القذائف أثناء زيارة وزيري الدفاع والداخلية للمدينة.

وقالت الرئاسة المصرية، إن “السيسي تلقي خلال الاجتماع تقريراً من وزيري الدفاع والداخلية حول الأوضاع الأمنية في منطقة شمال سيناء والإجراءات والتدابير التي تتخذها الأجهزة الأمنية، في ضوء الزيارة التي قام بها الوزيران أمس إلى مدينة العريش لتفقد القوات والحالة الأمنية هناك”.

وأصدر السيسي خلال الاجتماع “تعليماته بمواصلة الجهود من أجل اقتلاع الإرهاب من جذوره وملاحقة الإرهابيين أينما وجدوا”، مشدداً على أن “محاولات الإرهابيين البائسة لزعزعة الاستقرار لن تعرقل مسيرة مصر لتحقيق التنمية”.

ويقع مطار العريش الدولي جنوبي المدينة التي تحمل نفس الاسم، ويبعد عن مديرية أمن شمال سيناء بحوالي 8 كيلومترات، والرحلات المدنية بالمطار متوقفة منذ 2013 بسبب الأوضاع الأمنية.

ويذكر أن سيناء المصرية، تشهد منذ أكثر من 4 سنوات، معارك ضارية بين قوات الأمن وجماعات مسلحة، أدت إلى مقتل مئات من عناصر الجيش والشرطة المصرية، ويقول الجيش إنه “قتل مئات من الإرهابيين في حملات عسكرية برية وجوية هناك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق