أخبار العالم

أوباما: الصداقة الحقيقية مع إسرائيل تتطلب الصدق بهذا الملف

قال الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، إن الصداقة الحقيقة مع إسرائيل، تتطلب الصدق في قضية الاستيطان، لافتاً إلى أنه كان يمازح طاقمه حول هذا الموضوع، بقوله “إنه يهودي ليبرالي في الواقع”.

ودافع أوباما، حشب ما ذكرت صحيفة (هآرتس) العبرية، عن قرار الامتناع عن فرض (الفيتو) على قرار مجلس الأمن في كانون الثاني/ يناير 2016، الذي اعتبر البناء في المستوطنات يفتقد إلى الشرعية القانونية، موضحاً أن فرض (الفيتو) كان سيمس بمصداقيتنا في مسألة حقوق الإنسان.

وأضاف أنه “لكي تكون صديقاً حقيقياً لإسرائيل من المهم أن نكون صادقين في الموضوع، وسياسة هذه الدولة لا تسمح بذلك أحياناً”.

وأختتم أوباما حديثه قائلاً، إن “الوضع في الضفة الغربية ليس مستديماً لفترة طويلة، ويمكن أن يهدد وجود إسرائيل كدولة يهودية  وديمقراطية، محذراً من أن استمرار توسيع المستوطنات، وفقاً للوتيرة الحالية، من شأنه أن يجعل قيام الدولة الفلسطينية مستحيلاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق