رئيسي

خلال لقاءه مع رئيسة “ميرتس”.. الرئيس ينعي اتفاق “أوسلو” ويؤكد استمرار التنسيق الأمني!

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون وسيطاً للمفاوضات، مجدداً التأكيد على أن “اتفاق أوسلو قد مات”.

وشدّد الرئيس على أن السلطة الفلسطينية لم تسقط خيار المفاوضات بعد الأزمة التي تسببها إعلان ترامب عن القدس عاصمة لإسرائيل.

وفي هذا السياق، كشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن محضر ما جاء في اجتماع ضم الرئيس عباس ورئيسة حركة “ميرتس” الإسرائيلية “زهافا غالوؤن” في رام الله أمس الجمعة، والتي أكد فيها عباس على استمرار التنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية والإسرائيلية.

وتابع: أنه “على الرغم من أن إسرائيل لم تفي بالتزاماتها، ورغم كل ما تفعله، فإن السلطة الفلسطينية مستمرة في التعاون الأمني معها”.

وأوضح الرئيس، أن “الوساطة الأمريكية في مفاوضات التسوية بين الإسرائيليين والسلطة الفلسطينية انتهت، ومطلوب الآن وسطاء آخرون، كالاتحاد الأوروبي، أو اللجنة الرباعية، ودول عربية، فأوسلو مات ونحن نسعى لاتفاق جديد ينصفنا”.

وأضاف: “الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، عندما كنت في زيارته عقب تسلمه الإدارة الجديدة بعد فوزه بالانتخابات الأمريكية قال لي إنه يعمل من أجل التوصل لاتفاق سلام سيؤدي لإنهاء الصراع، وأخبرني تصالات لاحقة أنه يعقد على إبرام اتفاقية جيدة بيننا وبين الإسرائيليين، إلا أنه بدلاً من ذلك قدم لنا مفاجئة سيئة التي لا يمكن القبول بها”.

وفي ختام حديثه، أكد الرئيس عباس على استمرار التزام السلطة الفلسطينية بالمفاوضات، قائلاً: “نحن لم نسعَ يوما لترك المفاوضات، ولكن مع الأسف لا أحد يقدم اقتراحاً جيداً لنا بخصوص استئنافها، حتى الأمريكان الذين يعملون الآن على معاقبتنا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق