أخبار فلسطينرئيسي

خلف الكواليس.. أسماء جديدة تُطرح لخلافة الرئيس عباس

تٌطرح أسماء جديدة في الكواليس لقيادة الشعب الفلسطيني، عقب انتهاء فترة حكم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث تضم القائمة أسماء رجال أعمال وقيادات معروفة.

وبحسب مصادر خاصة في الاتحاد الأوروبي، فإن هناك أسماء جديدة تتصدر القائمة منها رجل الأعمال الفلسطيني والمختص بعلم الكيمياء الدكتور عدنان مجلي، والذي درس في بريطانيا وبنى ثروته بالولايات المتحدة الأمريكية.

واستطاع مجلي طرح المئات من براءات الاختراع في مجال الطب، ومنها اختراع دواء للأمراض المستعصية كالسكري.

وأشارت المصادر، إلى أن مجلي هو شخصية جديدة على الساحة السياسية واسمه بدأ يُطرح بقوة في الأوساط الغربية كقيادي محتمل للشعب الفلسطيني.

ويذكر اسم “مجلي” إلى جانب شخصيات وقيادات أخرى فلسطينية، برز اسمها كقياديين للسلطة الفلسطينية، وتشمل قائمة الأسماء شخصيات عديدة ومرشحة لأشغال مناصب هامة خلال الفترة المقبلة بهدف قيادة السلطة الفلسطينية سياسيًا.

كما أن اسم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب مطروحًا بقوة، بالإضافة إلى شخصيات أخرى مثل ناصر القدوة ومحمود العالول وحسام زملط ومحمد دحلان وسلام فياض وآخرين.

وبيّنت المصادر أن هذه الأسماء الجديدة تبرز في الساحة السياسية كالدكتور عدنان مجلي والدكتور حسام زملط وغيرهم، بهدف  خلق نقاش فلسطيني فعّال حول القيادة المستقبلية للشعب الفلسطيني في ظل الظروف الجديدة التي تسود الشارع الفلسطيني، كإعلان ترمب بأن القدس عاصمة إسرائيل ومجريات ملف المصالحة.

وأكدت المصادر على أن شخصيات أوروبية رفيعة المستوى، أبلغت الدكتور عدنان بضرورة إنخراطه في العمل السياسي، الأمر الذي لم يرفضه مجلي وأبدى حماساً كبيراً للفكرة.

يُشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر الداعم والراعي الأكبر للشعب الفلسطيني سياسيًا واقتصاديًا، كما يبحث عن قياديين محتملين من خارج الدوائر السياسية المعروفة والمألوفة، وذلك من منطلق المضي قدما لحل القضية الفلسطينية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق