رئيسي

الشيخ يكشف عن تطورات جديدة في ملف الموظفين وملفات أخر تعترض تطبيق اتفاق المصالحة

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير حسين الشيخ، إن وفداً من قيادة حركته سيزور قطاع غزة قريباً، يضم معظم أعضاء اللجنة المركزية للحركة.

وقال الشيخ في تصريح صحفي اليوم الخميس: إن “الهدف من الزيارة هو الاطلاع على الأوضاع بشكل عام والتواصل مع أبناء الحركة، والتواصل مع حركة حماس وباقي فصائل العمل السياسي الفلسطيني”.

وأشار إلى أن وزراء الحكومة ورؤساء وأعضاء الهيئات، يتواصلون ويتوجهون للقطاع بشكل مستمر ودائم، مضيفاً: “حتى الآن لا أستطيع القول أن هناك تطور في ملف الموظفين”، مشددًا على أن “كل الملفات مرتبطة ببعضها البعض”.

وبيّن أن “اللجنة الادارية القانونية لم تنته من أعمالها بعد”، موضحًا أنها ستقدم تقريرًا كاملًا عقب انتهاء أعمالها لرئيس الوزراء رامي الحمد الله، الذي بدوره سيقدمه للرئيس عباس، بحسب الوزير الشيخ.

وأكد الشيخ على وجود عراقيل أخرى تعترض تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، مشيراً إلى أن “ملف الجباية لم يشهد أي تقدم أو اختراق يذكر حتى اللحظة، رغم كل الاتفاقيات”.

وأوضح أن ملف الجباية المالية يعد ضمن إطار وصلب صلاحيات الحكومة في غزة، مؤكداً على أنه في “حال تمكن الحكومة من مسئولياتها وصلاحياتها في غزة، فإن عليها واجبات كبيرة ستقدمها في ذلك الوقت”.

وفي ختام حديثه، شدّد الشيخ على ضرورة إنجاز الملفات سالفة الذكر بأسرع وقتٍ ممكن؛ “كي ندخل في غمار مجموعة من الملفات الرئيسية والهامة، ونجد صيغة للاتفاق والشراك مع الأخوة في حركة حماس”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق