أخبار فلسطين

اقتحام قوات الاحتلال للأقصى واعتقالات في الضفة

تحاول الحكومة الإسرائيلية، شرعنة المستوطنات التي لا يعترف بها المجتمع الدولي، من خلال ألعوبة فرض القانون الإسرائيلي على هذه المستوطنات، فيما جدد عتاة التطرف من المستوطنين، تدنيسهم للمسجد الأقصى المبارك، وسط اعتقالات طالت 16 فلسطينياً في الضفة.

وتعمل الحكومة الإسرائيلية، على تقديم مشروع قانون، يقضي بتطبيق (القانون الإسرائيلي) على المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية.

وأوضحت القناة الثانية الإسرائيلية: أن “الحكومة الإسرائيلية، ستقدم عبر وزارة الأمن الداخلي، مشروع القانون أمام (اللجنة الوزارية لشؤون التشريع) بالكنيست، للتصويت عليه، وحال المصادقة عليه، سيُنقل للتصويت عليه مرة أخرى أمام الكنيست”.

ونوّهت القناة إلى أن مشروع القانون، يهدف لتعزيز تطبيق القانون الإسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية، منبهة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي سيتم فيها الإشارة صراحة للمستوطنات، بأنها أراضٍ إسرائيلية، يجب تطبيق القانون الإسرائيلي فيها.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أحد حراس المسجد الأقصى المبارك، فيما استأنفت الجماعات المتطرفة اقتحام المسجد خلال فترة الاقتحامات الصباحية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، خليل الترهوني، وهو أحد حراس المسجد الأقصى، خلال وجوده على رأس عمله في ساحات المسجد، وحولته للتحقيق إلى مركز شرطة باب السلسلة، بعدما اعترض على تدنيس الحرم القدسي.

واقتحمت القوات 60 مستوطناً المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة، الذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال القدس، وقاموا بجولتهم الاستفزازية بحراسة قوات الاحتلال.

كما اقتحم قرابة 500 مستوطن، تحت حماية جنود الاحتلال، قرية عورتا شرق نابلس، لأداء طقوس تلمودية في المقامات الدينية في القرية، حيث اندلعت مواجهات، ورشق الشبان حافلات المستوطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة.

يُذكر أن قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد اعتقلت 16 فلسطينياً أثناء عمليات دهم، وتفتيش منازل في الضفة الغربية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق