أسرى الحرية

تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب مصعب الهندي من نابلس

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عن تراجعٍ في الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام منذ 31 يومًا على التوالي، مصعب توفيق محمد الهندي (29 عامًا) من قرية تل جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت الهيئة في بيانٍ صحفي اليوم الخميس، بأن الأسير الهندي والقابع حاليًا في عزل “أوهليكيدار”، يعاني أوجاعًا في المفاصل ودوخة مستمرة، ويشتكي من جفاف وضيق في التنفس، وفقد من وزنه 20 كغم، ويقبع بزنزانة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، في حين ترفض إدارة المعتقل إعطاءه أي من الاحتياجات الشخصية.

وأوضحت، أن أربعة أسرى إلى جانب الأسير الهندي يواصلون معركتهم مع الأمعاء الخاوية احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري، وهم: الأسير اسماعيل علي المضرب منذ (93) يوماً، وطارق قعدان والذي يخوض إضرابه لليوم (86) على التوالي، وأحمد زهران المضرب منذ (33) يوماً، والأسيرة هبة اللبدي والتي تواصل إضرابها لليوم (31).

يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الأسير الهندي في 4 سبتمبر الماضي، وحولته للاعتقال الإداري، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات، وخاض العام الماضي إضرابًا مفتوحًا عن الطعام استمر لمدة (35 يوماً)، وانتهى بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه، ليعود الاحتلال لاعتقاله من جديد، وإخضاعه مرة أخرى للاعتقال الإداري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق