رياضة

“محمد صلاح” ينقذ ليفربول من الفخ النمساوي

أفلت حامل اللقب ليفربول من انتفاضة ضيفه ريد بول سالزبورج، بفوزه عليه (4-3) مساء أمس الأربعاء، على ملعب “أنفيلد” ضمن منافسات المجموعة الخامسة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وسجل أهداف ليفربول كل من ساديو ماني (9) وأندي روبرتسون (25) ومحمد صلاح هدفين بالدقيقتين (36 و69)، فيما أحرز هوانج هي تشان (39) وتاكومي مينامينو (56) وإيرلنج هالاند (60) أهداف سالزبورج.

وبهذه النتيجة، رفع ليفربول رصيده إلى 3 نقاط وهو الرصيد ذاته الذي يحمله سالزبورج، فيما يتصدر نابولي المجموعة برصيد 4 نقاط بعد تعادله مع جنك (0-0) في وقت سابق.

الشوط الأول

وكاد الفريق النمساوي يباغت مضيفه في الدقيقة 3، عندما انطلق داكا من الناحية اليسرى قبل أن يوجه كرة نحو اليمين إلى مينامينو الذي سدد بيمناه كرة مرت بجوار المرمى.

ورد ليفربول في الدقيقة 8، عندما أرسل ألكسندر-أرنولد عرضية منخفضة، فشل فيرمينو في الوصول إليها ليلتقطها الحارس ستانكوفيتش، قبل أن يفتتح الفريق الأحمر التسجيل في الدقيقة التاسعة، عندما تبادل ماني الكرة مع فيرمينو وسددها السنغالي من داخل منطقة الجزاء نحو القائم البعيد.

واصل ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء، وبعد فترة هادئة خالية من الفرص الخطيرة، تمكن من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 25، عندما مرر هندرسون الكرة إلى المنطلق ألكسندر-أرنولد في الناحية اليمنى، فأرسلها الأخير أمام المتقدم روبرتسون وبدوره تابعها في الشباك.

وأهدر النجم المصري صلاح فرصة محققة في الدقيقة 29، عندما استقبل تمريرة فابينيو المتقنة قبل أن يسدد بيسراه بجانب القائم القريب، لكنه عوض في الدقيقة 36، عندما رفع ماني عرضية أمام المرمى تابعا فيرمينو برأسه ليتصدى الحارس لها، قبل أن يكملها صلاح في الشباك.

رفض سالزبورج الشعور باليأس، وضغط بغية تقليص النتيجة، فتلقى داكا كرة من مينامينو ليسدد من بعيد فوق المرمى بالدقيقة 38، لكن هوانج تمكن من التعويض بعدها بدقيقة واحدة، عندما تلقى كرة من مويبو ليراوغ فان دايك قبل أن يسدد بيمناه في الشباك.

الشوط الثاني

وكاد أدريان حارس ليفربول يتسبب بدخول مرماه الهدف الثاني في الدقيقة 50 عندما تلكأ في التعامل مع الكرة، فشتتها لترتد من داكا بجانب المرمى، وأهدر هوانج فرصة تسجيل هدفه الثاني في الدقيقة 53، عندما مرت محاولته بجانب القائم البعيد.

وتمكن مينامينو من تسجيل هدف سالزبورج الثاني في الدقيقة 56، عندما استقبل كرة من هوانج على حدود المنطقة، ليسددها في الزاوية السفلى اليسرى لمرمى ليفربول.

وبعد 3 دقائق من دخوله أرض الملعب، حقق النرويجي إرفينج هالاند التعادل لسالزبورج، عندما وضع الكرة في الشباك الخالية إثر تمريرة عرضية من مينامينو بالدقيقة 60.

وشعر مدرب ليفربول يورجن كلوب بحراجة موقفه، فأشرك جيمس ميلنر وديفوك أوريجي مكان هندرسون وفينالدوم، فاستعاد الفريق الإنجليزي تقدمه في الدقيقة 69، عندما مرر فيرمينو كرة خبيثة إلى صلاح داخل المنطقة، ليسددها اللاعب المصري باتقان في الشباك.

وأهدر ليفربول مجموعة من الفرص الخطيرة لقتل المباراة، خصوصًا من جانب ماني الذي فشل في التعامل مع عرضية ألكسندر-أرنولد الخطيرة في الدقيقة 72، ومرت الدقائق الأخير دون وجود أي خطورة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق