أخبار فلسطين

“الديمقراطية” تدعو الدول العربية لمقاطعة مؤتمر البحرين

قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: اليوم (13/6/2019) يشكل خاتمة العام الثاني عشر للانقسام وللحصار على قطاع غزة، والذي شكل لشعبنا معاناة كبرى، وألحق بالقضية والحقوق والمصالح والكرامة الوطنية الفلسطينية أضراراً جسيمة، لا يمكن درؤها، إلا من خلال إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الداخلية.
وتابعت الجبهة، في بيان صحفي، الخميس، أنه في ظل التطورات المتلاحقة، على الصعيد الوطني، وما يرسم للقضية الفلسطينية من مخططات ومشاريع، لم يعد لأحد الحق في ترف تعطيل عمليات إنهاء الانقسام، كما تمّ التوافق عليها في حوارات اللجنة التحضيرية في بيروت مطلع العام 2017، وحوارات القاهرة في 12/11/2017 و22/11/2017.
وفي السياق، دعت الجبهة إلى خطوة عملية في هذا الاتجاه، بتشكيل حكومة وحدة وطنية لمرحلة انتقالية، تشرف فيها على تنظيم انتخابات رئاسية، وتشريعية للمجلسين التشريعي والوطني، بنظام التمثيل النسبي الكامل، بما يعزز من مكانة وموقع ودور منظمة التحرير، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.
ودعت الجبهة حكومة السلطة الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها السياسية الوطنية والأخلاقية، وإلغاء قرارات الإجحاف والظلم التي ألحقت بأهلنا في قطاع غزة خسائر معنوية ومادية كبرى.
وبخصوص ورشة البحرين، جددت الجبهة الدعوة إلى الدول العربية الشقيقة الأعضاء في جامعة الدول العربية، والدول الإسلامية، الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، إلى الالتزام بقرارات القمم العربية والمسلمة، واحترام قرارات الإجماع الوطني الفلسطيني، بمقاطعة ورشة البحرين، في إطار رفض (صفقة ترامب)، والدعم الثابت لشعبنا ونضالاته من أجل حقوقه الوطنية في العودة وتقرير المصير، وقيام دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود 4 حزيران/ يونيو 67 وعاصمتها القدس.
ولتأكيد جدية الموقف الفلسطيني، دعت الجبهة القيادة الرسمية للتوقف عن تعطيل قرارات المجلس الوطني والمركزي، للخروج من أوسلو، والتحرر من قيوده، عبر سحب الاعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني، وفك الارتباط ببروتوكول باريس، واستنهاض الانتفاضة والمقاومة الشعبية، ونقل القضية إلى الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية، لنزع الشرعية عن الاحتلال وعزل دولة إسرائيل الدولة المارقة المصابة بوباء الفاشية ومحاصرة (صفقة ترامب).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق