أخبار فلسطين

المالكي يجدد رفض القيادة المطلق لمحاولات الابتزاز المالي التي تقوم بها إسرائيل

اطلع وزير الخارجية والمغتربين، د.رياض المالكي اليوم الخميس، في مقر الوزارة بمدينة رام الله، القنصل البلجيكي العام السيدة دانيلي هافن، على آخر التطورات والمستجدات السياسية والدبلوماسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وتطرق المالكي الى سياسات الحكومة الإسرائيلية العنصرية تجاه شعبنا الفلسطيني المتمثلة بسياسات مصادرة الأراضي الفلسطينية والهجمات الشرسة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، والرامية لتصفية القضية الفلسطينية، والقضاء على المشروع الوطني الفلسطيني بإقامة الدولة على حدود عام ٦٧ والقدس الشرقية عاصمتها، بالإضافة الى تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو المتكررة بضم الضفة الغربية.
وأكد رفض القيادة الفلسطينية المطلق لمحاولات الابتزاز المالي التي تقوم بها إسرائيل من سرقة أموال المقاصة مما سبّب أزمة مالية خانقة تعيشها فلسطين على مدار أربعة شهور.
كما اشار الوزير المالكي إلى الضغوطات التي تمارسها الإدارة الأمريكية على القيادة الفلسطينية من أجل القبول بـ (صفقة القرن) وما يتم الحديث عنه مؤخراً عن مؤتمر البحرين، من أجل بحث المستقبل الاقتصادي لفلسطين.
وأكد وزير الخارجية موقف الرئيس والقيادة الفلسطينية الرافض لهذه المحاولات ولأي خطة لا تلبي حقوق الشعب الفلسطيني المصانة في القرارات والقانون الدولي.
كما طالب المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي بضرورة التدخل لكبح جماح إسرائيل وإنهاء العقلية الإسرائيلية الحالية التي تستهين بشكل دائم بردود الفعل الدولية.
وتطرق المالكي إلى تهديدات المبعوث الأمريكي لعملية السلام في المنطقة، جيسون غرينبلات في مجلس الأمن وحسم قضايا المفاوضات النهائية لصالح الاحتلال بقرارات أمريكية استباقية وإجراءات ميدانية استعمارية بعيداً عن أية مفاوضات وشطب ما تريد منها وإزاحته عن الطاولة وإعادة ترتيب ما تبقى منها وفقاً لأولويات الحلف الصهيوأمريكي وما يخدم مصالح دولة الاحتلال وتوجهات اليمين وأيديولوجيته المتطرفة.
وشدد أن هذه الإجراءات والممارسات التي تنتهجها الإدارة الأمريكية من خلال ما صرح به غرينبلات في مجلس الأمن يوم أمس، دفعت الدول للإصرار على حماية النظام العالمي و(أونروا).
 وعلى صعيد العلاقات الثنائية، أشاد المالكي بعمق العلاقات التاريخية القائمة بين فلسطين وبلجيكا، وضرورة تعزيزها في مختلف القضايا، وفتح آفاق جديدة للتعاون بين البلدين، كما ثمن موقف بلجيكا الداعم لفلسطين، بالإضافة إلى الدعم المالي والاقتصادي المقدم للشعب الفلسطيني.
بدورها، أكدت السيدة هافن على موقف بلادها الثابت من دعم حل الدولتين من خلال استئناف المفاوضات الثنائية بين الطرفين.
كما أعربت عن قلق الحكومة البلجيكية من الخطوات أحادية الجانب والتوسع الاستيطاني.
وبينت أنها ستبذل المزيد من الجهود من أجل الارتقاء بالعلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل التعاون بين البلدين من خلال اللجان المشتركة.
حضر اللقاء، مدير ادارة اوروبا الغربية المستشار ايهاب الطري، ومسؤول ملف بلجيكا الملحق ندين ابو الهيجا، و ايهاب عمر من وحدة الاعلام، وزينة المصري من مكتب الوزير.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق