أخبار فلسطين

وزارة التربية التعليم تُعلق على طلب الاتحاد الأوروبي تعديل المناهج الفلسطيني؟

اعتبرت وزراة التربية والتعليم، أن ما يتم تداوله حول رغبة الاتحاد الاوروبي بإجراء دراسة حولة المناهج الفلسطينية، هو أمر مرتبط بتزايد وتيرة التحريض من قبل مؤسسات إسرائيلية وممجموعات الضغط الدولي المرتبطة بها، وذلك في الوقت الذي تتجاهل فيه هذه المؤسسات، التحريض الكبير الذي تتضمنه المناهج الاسرائيلية على الفلسطينيين والعرب، وهو ما أثبتته العديد من الدراسات التي أجريت حول هذا الامر.

وقالت الوزراة في تصريح لها: “بالرغم من قيام العديد من الجهات سابقاً بدراسات حول المناهج لدواعٍ مختلفة، إلى أن عملية تطوير المناهج تمت بأيادي وعقول فلسطينية، ووفق اعتبارات فلسطينية، وبشكل يتسق مع المعايير الدولية الخاصة بتطوير المناهج، وهو ما اشارت إليه العديد من الجهات، واكدته شهادات للخبراء الذين اطلعوا على هذه المناهج بعد صدورها”.

ولفتت الوزارة إلى أن الدراسة المشار إليها، هي مبادرة أعلن الاتحاد الأوروبي عن نيته إنجازها نيابة ًعن الدول والبرلمان الأوروبي، وأن الوزارة ما زالت في مرحلة البحث عن تفاصيل ما ينوي الاتحاد الأوروبي القيام به بهذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق