أخبار فلسطين

الخارجية تُدين تبرئة أحد مُجرمي إحراق عائلة دوابشة

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، بأشد العبارات، إقدام محكمة الاحتلال على تبرئة أحد المجرمين الإرهابيين، الذين أقدموا على حرق عائلة دوابشة في قرية دوما جنوب نابلس، بحجة أنه قاصر، علماً بان تلك المحكمة، كانت قد حولته منذ فترة إلى الحبس المنزلي بذات الحجة.

وشددت الوزارة، أن “اقدام محاكم الاحتلال على التغطية على المجرمين والقتلة، هي جريمة بحد ذاتها، وتشجيع مما تسمى منظومة القضاء في دولة الاحتلال لعناصر الإرهاب اليهودي على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومقدساتهم، وهي ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، حيث قامت تلك المحاكم منذ أيام بتبرئة المجرم الذي قتل المربية الفلسطينية عائشة الرابي، هذا بالإضافة لكون سلوك المحاكم الإسرائيلية عنصري وتميزي بامتياز”.

وأكدت الخارجية، أن سلوك محاكم الاحتلال وقراراتها، هو جزء لا يتجزء من منطومة الاحتلال، ولا تمت بصلة لأية قوانين لا من قريب ولا من بعيد، وهذا ما يجب أن تفهمه المحاكم الدولية والوطنية المختصة، وتكشف زيف القضاء في إسرائيل، وهي مطالبة أيضاً بإدانة تلك التدابير التي توفر الحماية للمجرمين، وعليها ألا تتعامل بأي شكل من الأشكال مع الاعتقالات والمحاكمات الصورية التي تقوم بها محاكم الاحتلال من قبيل تضليل الرأي العام العالمي، والمحاكم الدولية.

وطالبت الوزارة، الجنائية الدولية، بسرعة فتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق